• نشاطات
  • الاحداث
  • لقاء السيناتور ماكين بمريم رجوي ولقاء السيناتور ماكين بالمجاهدين الأشرفيين في تيرانا
نيسان15

لقاء السيناتور ماكين بمريم رجوي ولقاء السيناتور ماكين بالمجاهدين الأشرفيين في تيرانا

Categories // الاحداث

لقاء السيناتور ماكين بمريم رجوي ولقاء السيناتور ماكين بالمجاهدين الأشرفيين في تيرانا

السيناتور جان ماكين خطاباً للمجاهدين «انّكم تشكلون مثالاً لاولئك الذين يناضلون من أجل الحرية في أرجاء العالم»
مريم رجوي: النظام الإيراني غارق في أزمات معمّقة ونحن أقرب إلى هدف الحرية أكثر من أي وقت آخر

التقى ظهر يوم الجمعة (14 ابريل2017) السيناتور جون ماكين رئيس لجنة القوات المسلحة لمجلس الشيوخ الأمريكي بمريم رجوي في تيرانا عاصمة ألبانيا وتباحثا آخر التطورات في إيران والتدخلات الإجرامية للنظام الإيراني في المنطقة والآفاق المستقبلية.
وأعربت مريم رجوي في اللقاء عن تقديرها لجهود السيناتور ماكين الصادقة لدعم المجاهدين الأشرفيين ونقلهم إلى خارج العراق. وأضافت السيدة رجوي إن هناك إجماعا في المنطقة اليوم على الدور المخرب الذي يلعبه نظام الملالي ولا شك أن النظام الفاشي الديني الحاكم في إيران هو المصدر الرئيسي للحروب والإرهاب والأزمة في المنطقة. وأكدت أن تغيير النظام الإيراني ليست ضرورة لإنهاء الانتهاك الصارخ لحقوق الانسان في إيران فحسب وإنما ضرورة لإنهاء الحروب والأزمات في المنطقة وتحقيق السلام والهدوء أيضا. وطالما بقى نظام الملالي في السلطة لن يتخلى عن تصدير الإرهاب والتطرف.
وشدّدت مريم رجوي أن كل المؤشرات تؤكد أن نظام الملالي يعيش مأزقا من كل الجوانب الاجتماعية والسياسية والاقتصادية وهو واهن جدا وأن الشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية مصممون أكثر من أي وقت آخر لإسقاط هذا النظام وتحقيق الديمقراطية وسلطة الشعب.
من جانبه قال السيناتور ماكين إن النظام الإيراني وبشار الأسد وداعش كلهم عناصر من شاكلة واحدة لا يمكن فصلهم عن بعضهم بعضاً، مشدداً على ضرورة إزاحة بشار الأسد وكذلك مواجهة الدور التخريبي للنظام الإيراني في سوريا والعراق.

وقبل اللقاء حضر السيناتور ماكين بمرافقة مريم رجوي أحد مراكز منظمة مجاهدي خلق الإيرانية في تيرانا بين المجاهدين الأشرفيين المنتقلين إلى ألبانيا وسط ترحاب بهما. وكان نائب السفير الأمريكي في ألبانيا وعدد من موظفي السفارة الأمريكية في تيرانا يرافقون السيناتور ماكين والوفد المرافق له في هذا اللقاء.
ووجهت مريم رجوي في هذا التجمع شكرها للسناتور ماكين على جهوده لدعم المجاهدين الأشرفيين وقال «إن نقل أعضاء مجاهدي خلق كان إنجازًا كبيرًا. إن صمودهم وتضحياتهم مع الدعم الدولي لهذه العميلة قد جعل الانتقال أمرا محققاً. وانك لعبتَ دورا كبيرًا في نقل آمن للسكان من مخيم ليبرتي وأن الشعب الإيراني يهدي لك كل العرفان والتقدير على ذلك».
وفي جانب آخر من كلمتها، تطرقت السيدة رجوي إلى استمرار النضال حتى إسقاط نظام الملالي وقالت: «خلال انتفاضة العام2009، وبينما كانت طموحات الشعب الإيراني من أجل الحرية والديمقراطية تقمع بوحشية، لزمت الإدارة الأمريكية مع الأسف الصمت. إلا إن الشعب الإيراني لم يتخل عن طموحاته لتغيير النظام ولن يتخلى أبداً. إننا عازمون أكثر من أي وقت آخر لتحقيق الحرية والديمقراطية في إيران. ونحن أقرب إلى هدف الحرية أكثر من أي وقت آخر والنظام يعيش في دوامة أزماته العميقة».
وبشأن التطورات الأخيرة في المنطقة قالت مريم رجوي: « إن هذا النظام هو المسؤول عن جرائم حرب في سوريا ويجب طرده منها. إنني أعتقد أن هذه سياسة صحيحة من الجانب السياسي الصِرف فضلا عن البعد الانساني الغالي الكامن فيه. وقد أثبتت التجربة أن هذا النظام ليس قادراً على تغيير سلوكه. لذلك يمثل تغيير النظام في إيران شرطاً ضرورياً للسلام والاستقرار في المنطقة وللسلام والأمن العالميين. إن الشعب الإيراني وحده قادر على إحداث التغيير وسيحدثون ذلك لا محالة».

وخاطب السيناتور ماكين في اللقاء مناضلي الحرية وهنأهم بمناسبة انتقالهم الناجح من العراق، مشيدا بصمود ووقفة أعضاء المقاومة الإيرانية الذين قدموا تضحيات جسيمة وقال «لا شك أنكم لستم تحمّلتم آلاماً ومعاناة كبيرة فقط، بل فقدتم العديد من أهلكم على يد النظام الاستبدادي الحاكم في إيران». وقدم السيناتور ماكين مؤاساته لضحايا قمع نظام الملالي مبديًا شكره لحكومة ألبانيا لقبول أعضاء منظمة مجاهدي خلق الإيرانية.
وخطاباً لأعضاء المنظمة قال رئيس لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الأمريكي قائلًا: «إنكم نهضتم من أجل الحرية، ومن أجل حق حياة حرة وحق اختيار المستقبل، تلك الحقوق التي منحها الله لكل إنسان وناضلتم وقدمتم تضحيات من أجلها». مضيفًا «إنني أعبّر عن شكري لكم لأنكم تمثلون نموذجاً لاولئك الذين بعد ما يتخذون قرارهم، فهم مستعدون للتضحية في طريق الحرية، وهم ينالونها. إنكم تشكلون مثالا لاولئك الذين يناضلون من أجل الحرية في أرجاء العالم».
وعبّر السيناتور ماكين عن تقديره لقيادة مريم رجوي، وقال: «إني واثق بأن إيران ستتحرّر في يوم ما ونحن سنجتمع في ساحة الحرية». وأهدت مريم رجوي في الاجتماع للسيناتور ماكين كتابا يتضمن أسماء 20 ألفاً من بين 120 ألف شهيد سقطوا على درب الحرية في إيران ووصفته بأنه أكبر رصيد للمقاومة الإيرانية. 

ثم تحدّث السيناتور ماكين مع عدد من المجاهدين الأشرفيين والسجناء السياسيين السابقين والمجاهدين من أسر الشهداء ممن حضروا الاجتماع، واستمع إلى تجاربهم الشخصية.

مريم رجوي

 

السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية

[المزید]

اللغة: فارسی | English | Français

التغريدات الأخیرة