• المجلس الوطني

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

shora1200

في 21تموز/يوليو 1981 المصادف لذكرى انتفاضة الشعب الإيراني لدعم الدكتور محمد مصدق، وبعد شهر من بدء الإعدامات الجماعية للمعارضين، أعلن السيد مسعود رجوي زعيم منظمة مجاهدي خلق الإيرانية آنذاك، في طهران، تأسيس المجلس الوطني للمقاومة لتنضوي تحته كافة القوى الديمقراطية المعارضة لنظام ولاية الفقيه بهدف إسقاط النظام وتحقيق الديمقراطية في إيران.
ثم وبعد عشرة أيام رحل السيد رجوي بصفة رئيس المجلس الوطني للمقاومة إلى باريس. وأصبح مقر إقامته في اوفيرسوراواز شمالي باريس محط اهتمام ومراجعة المراسلين والمسؤولين السياسيين الفرنسيين ومسؤولين لدول أخرى.
وفي النصف الثاني من عام 1981 أعد وأصدر المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية خلال اجتماعات مكثفة، برنامجه والنظام الداخلي للمجلس وكذلك المهام الملحة للحكومة المؤقتة. كما تبنى النظام الداخلي للمجلس الوطني. وتبنى المجلس أن أمام الحكومة المؤقتة مدة أقصاها ستة أشهر بعد إسقاط نظام الحكم القائم في إيران «لتشكيل المجلس التأسيسي والمجلس التشريعي الوطني». وبعد تشكيل المجلس التأسيسي، تنتهي مهام المجلس الوطني للمقاومة وكيانه وتقدم الحكومة المؤقتة استقالتها إلى المجلس التأسيسي.
مهمة المجلس التأسيسي هي صياغة الدستور وتحديد النظام الجمهوري الجديد وتسمية حكومة جديدة والتشريع لغرض إدارة الأمور الراهنة للبلاد إلى حين تبني دستور جديد للبلاد. وستكون دورة المجلس التأسيسي مدة أقصاها عامين.
وتبنى المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية مشاريع عديدة لمستقبل إيران منها:
مشروع المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية للسلام
مشروع الحكم الذاتي لكردستان إيران
مشروع المجلس الوطني للمقاومة حول علاقة الحكومة بالدين والمذهب
مشروع المجلس الوطني للمقاومة حول الحريات وحقوق النساء

- في عام 1993 وباقتراح من رئيس المجلس الوطني، اتخذ المجلس شعار الأسد والشمس باعتباره الرمز العريق للإيرانيين كشعار رسمي للمجلس الوطني وازدان العلم الإيراني بألوانه الثلاثة بهذا الشعار.
- في عام 1993 انتخب المجلس الوطني للمقاومة الإيرانيه بالإجماع مريم رجوي رئيسة للجمهورية في إيران للمرحلة الانتقالية.
- وفي عام 2002 أعلن المجلس الوطني، مشروع جبهة التضامن الوطني لإسقاط الاستبداد الديني، مبديا استعداده في اطار الجبهة للتعاون مع القوى السياسية الأخرى.
جبهة التضامن الوطني تضم القوى الداعية للجمهورية الملتزمة برفض كامل لنظام ولاية الفقيه بجميع أجنحته وفئاته الداخلية والتي تناضل من أجل تحقيق نظام سياسي ديمقراطي ومستقل قائم على فصل الدين عن الدولة.
- في عام 2005 أعلنت رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية: «نحن في إيران الغد المحررة من اضطهاد الملالي، ندافع عن إلغاء حكم الإعدام وإلغاء كافة أنواع وضروب العقوبات الهمجية ونلتزم بذلك. نحن نؤكد ثانية تعهدنا باتفاقية حظر التعذيب والقانون الإنساني الدولي واتفاقية القضاء على التمييز ضد النساء».
ويعمل المجلس بمثابة برلمان في المنفى ومجلس للتشريع. وله أكثر من 530 عضوا تشكل النساء 52 بالمئة منهم وللمجلس 25 لجنة.
حسب النظام الداخلي للمجلس، يتم النصاب في المجلس بحضور نصف أعضاء المجلس وعضو وتصدر القرارات بأغلبية نصف الاعضاء الحاضرين وعضو.
الا أن المجلس اعتمد أساسا على طول حياته اتخاذ القرار مبنيا على إقناع كامل لجميع أعضاء المجلس وسعى لإشراك جميع الآراء المختلفة والرؤى المتفاوتة في قراراته وما تم تبنيه.
المجلس الوطني للمقاومة يشمل كافة المكونات القومية والمذهبية في التراب الإيراني بدءا من الكرد والبلوتش والعرب وإلى الأتراك (الأذريين) والفرس والتركمان والمسلمين وغير المسلمين.
وضم المجلس ممثلين عن شرائح واسعة من الشعب الإيراني بانتماءات وأفكار مختلفة وأتباع الديانات والمذاهب المختلفة واولئك الذين لا يعتقدون بأي مذهب.
أعضاء المجلس تشمل طبقات ومكونات مختلفة بمن فيهم فنانون وكتاب وأطباء وتجار وبازاريون وأساتذة جامعات وعسكريون ورياضيون وسياسيون وخبراء وأصحاب صناعات.

مريم رجوي

 

السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية

[المزید]

اللغة: فارسی | English | Français

التغريدات الأخیرة