24 ديسمبر 2021

رسالة مريم رجوي لمناسبة ميلاد يسوع المسيح

Catégories // آخر الأخبار // الرسائل // المواقف

رسالة مريم رجوي لمناسبة ميلاد يسوع المسيح

المسيح هو الرسالة النهائية لانتصار الانتفاضة ضد قتلة الحرية وضد الظلم

تحية للنبي العظيم يسوع المسيح علیه السلام، “شمس العدل” للمحرومين والمضطهدين، ونجمة الثوار والمنتفضين من أجل الحرية، وتحياتي لمريم العذراء التي كرّست نفسها لخلاص البشرية.
المرأة التي ذكرها القرآن الكريم من أعظم دعاة التوحید ومن فاتحي الطريق لتحرّر الإنسان.

أيها المواطنون الأعزاء؛
أيها المسيحيون الكرام في إيران وأرجاء العالم، يا مناصري المقاومة للشعب الإيراني،
عيد ميلاد السيد المسيح هنيئا عليكم وعلى سالكي درب الخلاص والسلام والعدالة.
وفي هذه الليلة المباركة التي تأتي “بأبهى الأيام” بميلاد المسيح، أتمنى النصر للشعب الإیراني ولبلدنا على نظام الملالي المجرم المتاجر بالدين، ونتمنى حلول يوم الحرية والسعادة العظيم.
نحتفي بميلاد المسيح، الذي يقول الكتاب المقدس إنه “نور العالم”. إنه ملهم للمجاهدين والمنتفضين الذين يسعون لإسقاط الظالمين والفريسيين المنافقين والملالي الدجّالين من العرش.
في هذه الليلة نتذكر أمّهات شهداء مجزرة عام 1988، أمهات شهداء الانتفاضة، ولا سيما أمهات شهداء انتفاضة تشرين الثاني (نوفمبر) 2019، اللواتي يتبعن حقًا مريم العذراء في الشجاعة والتفاني.

السيد المسيح (عليه السلام) هو نبي شهداء الحرية والذين يدافعون عن العدل. إنه نبي كل شعوب العالم. نبي “الحزانى”، ونبي “الودعاء”، ونبي “الجياع والعطاش إلى العدالة”، ونبي “المضطهدين في سبيل العدالة” و من “تم الافتراء عليهم ظلما” (إنجيل متى 5 – الآيات4 وما بعدها)
إنه یعیش اليوم بين المنتفضين في إيران. إنه مع المزارعين الكادحين والمحرومين في أصفهان وشهركرد وخوزستان، ومع كل المتعطّشين للماء والحرية في جميع أنحاء إيران. لأنه كما قال: “حيثما اجتمع اثنان أو ثلاثة باسمي، أكون في وسطهم”. (مت 20:18)
إنه مع ناقلي الوقود البلوش والشهداء المحترقين البلوش ومع المعلّمين الناقمين الذين يريدون العلم لأطفال إيران مع الحرية والمساواة.
المسيح هو الرسالة النهائية لانتصار الانتفاضة ضد قتلة الحرية وضد الظلم لأن “النور يضيء في الظلمة والظلمة لم تدركه”. (يو5:1)
في هذه الليلة العظيمة ندعو الله أيضًا من أجل شفاء جميع المرضى؛ لمن حرموا من العديد من العلاجات والإمكانات الطبية في ظل نظام وباء ولاية الفقيه حليف كورونا. أولئك الذين يتعرّضون للقمع والنهب في هذا النظام الاستبدادي.
لذلك أربط دعائي بكلمات سيدنا عيسى بن مريم، الذي قال، “أحبوا بعضكم بعضاً، كما أحببتكم أنا. ” لَيْسَ لأَحَدٍ حُبٌّ أَعْظَمُ مِنْ هذَا: أَنْ يَضَعَ أَحَدٌ نَفْسَهُ لأَجْلِ أَحِبَّائِهِ.” (يو 15: 13) “.
سلام على عيسى المسيح نبي الحرية والعدالة، وسلام على مريم العذراء التي نحلّ في فنائها.

آخر تغريدات

مريم رجوي

President-elect of the National Council of Resistance of Iran

رئيسة الجمهورية المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية لفترة انتقال السلطة إلى الشعب الإيراني

المزید