السيرة الذاتية لمريم رجوي

Maryam Rajavi
• تاريخ الولادة : 4 ديسمبر 1953
• مكان الولادة: طهران، إيران
• الدراسة : مهندسة المعادن من جامعة شريف الصناعية – طهران

نشاطات سياسية

• مسئولة في الحركة الطلابية التابعة لمجاهدي خلق ضدّ نظام الشاه من 1972 إلى 1978
• مسئولة القسم الاجتماعي لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية ومن منظّمي الاحتجاجات ضد القمع والكبت وكراهية النساء (1978 إلى 1981)
• مرشحة للبرلمان الوطني الإيراني عام 1980
• مرادفة الامين العام لمنظمة مجاهدي خلق (1984 إلى1989)
• الامينة العامة لمجاهدي خلق (1989 وإلى1993)
• الرئيسة المنتخبة من قبل المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية (1993)

 من هي مریم رجوي؟

ولدت مريم رجوي في عائلة من الطبقة المتوسّطة في طهران. أحد أشقائها محمود کان من الأعضاء القدامى في منظمة مجاهدي خلق و كان سجينًا سياسيًا في عهد الشاه.
شقيقتها الكبرى «نرجس» قتلت في عام 1975 بيد عناصر السافاك في عهد الشاه. و شقيقتها الثانية «معصومة» التي كانت طالبة الهندسة اعتقلت في عام 1982 من قبل نظام الملالي وتم إعدامها وهي حامل بعد ممارسة التعذيب الهمجي عليها. كما أعدم زوج شقيقتها «مسعود ایزدخواه» أیضا.
تخرجت مریم بدرجة الامتياز مع مرتبة الشرف من جامعة شريف للتكنولوجيا في هندسة المعادن. والتحقت بمجاهدي خلق وشاركت في النضال الشعبي ضد الدكتاتوریة الشاه. ومنذ سبعینات القرن الماضي، شارکت خلال أيام دراستها في الجامعة في تنظیم حركات طلابية ضد الشاه. خاضت الانتخابات البرلمانية عام 1980، ولكن بسبب عملیات التزوير الواسعة، لم یستطع أي من أعضاء المعارضة دخول البرلمان. حصلت مریم رجوي على أكثر من 250 ألف صوت في طهران العاصمة.
كانت من أبرز منظمي الاحتجاجات والحركات الطلابية بعد إسقاط نظام الشاه ولعبت دورًا مهمًا في جذب طلاب المدارس والجامعات إلى حركة مجاهدي خلق. لعبت السيدة رجوي دورًا رئيسيًا في تنظيم مظاهرتين سلميتين كبيرتين في طهران في مايو ويونيو 1981 ضد نظام الملالي.

قيادة منظمة مجاهدي خلق: مرحلة جديدة من نضالات النساء

في عام 1984، أصبحت مریم رجوي أول امرأة في تاريخ إيران الحديث تقود منظمة سياسية بارزة. تم انتخابها مرادفة للأمين العام في منظمة مجاهدي خلق الإيرانية وبعد أربع سنوات تم انتخابها أمينة عامة للمنظمة.
خلال هذه الفترة، وتحت قيادتها، تولّت النساء المجاهدات مواقع قيادية في الحرکة. هذه التجربة‌ الجدیدة کانت منعطفًا تاريخيًا في المنظمة، حیث خاضت الكوادر النسائية معرکة سیاسیة معقدّة یمکن اعتبارها من أکثر المعارك السياسية في التاريخ المعاصر تعقیداً ضد دكتاتورية دينية متوحشّة. وخلال العقود الثلاثة الماضية، تم انتخاب نساء كفوءات أمينات عامات للمنظمة، وفی الوقت الحالي أیضاً تتولى امرأة شؤون المنظمة باعتبارها الأمين العام للمنظمة.
و خلال مائدة مستديرة بمناسبة يوم المرأة العالمي (13مارس/آذار2017) بعنوان “النساء في القيادة تجربة المقاومة الإيرانية” قالت مريم رجوي:
نضال النساء الإيرانيات للحصول على الحرية والمساواة کان متواصلاٍ منذ قرن ونصف. المؤرخون الإيرانيون والغربيون الذين درسوا التطورات الإيرانية منذ 150 عاما أكدوا هذه الحقيقة.
إضافة إلى ذلك، نرى نساءاً رائدات نهضن خلال هذه السنوات وأثبتن جدارتهن في مساحات شتى رغم سلطة السياسات والثقافة الاستبدادية والقمعية ضد النساء. وأهم مؤشر لهذه الريادة حضورهنّ الشجاع في ساحات النضال ضد النظام الاستبدادي الحاكم في إيران خلال هذه الفترة.
ويشكل هذا الحضور أسمى وأشمل علامة للتطور في المجتمع.
ما هو معیار تحرك هذا المجتمع أو ذاك في تحقيق التنمية والتقدم الحقيقيين؟ بمستوی سعيه من أجل الحصول على المساواة. بدون المساواة، فأي تطور في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية لن یکون ذات أثر ولن یبقی مستداما بل قابل للعودةإلی الوراء.
ومن هذا المنطلق فان الانتفاضات التي أدت إلى إسقاط ديكتاتورية الشاه عام 1979 شهدت قفزة في هذ المجال. فالظاهرة الحديثة كان خروج النساء في تظاهرات الشوارع وبأبعاد واسعة. وهذا كان دليلا على رغبة المجتمع الإيراني في التطور…
المشاركة النشطة للنساء في مواجهة نظام ولاية الفقيه، كانت نقطة تحول كبيرة أرست الحجر الأساس للمقاومة في وجه هذا النظام. مشاركة النساء في هذا النضال كانت في أبعاد واسعة منذ اليوم الأول من حيث الكم كما كانت في غاية التحدي والتأثير والتضحية نوعا. وفي النضال مع النظام المتطرف الحاكم تعرضت عشرات الآلاف من النساء للتعذيب أو الاستشهاد. وحدثت هذه الأحداث بشكل خاص في ثمانینات القرن الماضي.
لو لم تكن لدى النساء دوافع قوية، ولو لم تكن متطلعات الى افق واضح ورائع لكان الرعب يسيطر عليهن جراء أعمال التعذيب والاعدامات التي قلّما شهد التاريخ المعاصر نظيرها. غير أن القمع زاد من عزمهنّ. وفي التطورات اللاحقة ما بعد الثورة الإيرانية، ارتقى دور النساء بوتيرة متسارعة وأصبحن محور الحركة والنضال. واليوم تتولى النساء معظم المواقع القيادية والمفصلية في حركة المقاومة.
وفي برلمان المقاومة تشكل النساء أكثر من 50 بالمئة من أعضائه.

المشاركة الفعالة والمتساوية للمرأة في القيادة السياسية

تجربتنا (داخل حركة المقاومة) تقول أن كسر ظاهرة الاضطهاد غير ممكن بدون قفزة، فيجب تسليم المناصب القيادية إلى أكفأ النساء دون أي قلق.
هيمنة النساء‌ فی مقاومتنا تعدّ تطوّراً نوعیاً مهّدت الطريق لقبول المرأة في جميع المجالات.
ونتيجة هذه الحملة، نجحت النساء في اكتساب قيم جديدة والتغلب على السنن الرجعیة المتخلفة.
في الخطوة الأولى، آمنت النساء بأنفسهنّ وبقدراتهنّ. وعندما أدركن مدى أهمية دورهنّ في الكفاح ضد الاستبداد الديني ودفع هذا الکفاح إلی الأمام، تخطین خطوة کبیرة‌ في تجاوز مرحلة اللامسئول والانفعال ومن عالم المرأة التي لا تری أی اعتبار لنفسها إلا من خلال الاعتماد على الرجل، إلى عالم النساء المسؤولات اللواتي یتولین قیادة النضال والکفاح بکل التزامته.

رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

المجلس الوطني للمقاومة الإیرانیة، برلمان إيران في المنفى، تأسس عام 1981 في طهران بهدف إسقاط نظام الملالي وإقامة جمهورية قائمة على التصویت الشعبي العام، جمهوریة علمانية وغير نووية. باعتباره أدوم تحالف سياسي في تاريخ إيران، یعتبر هذا المجلس تحدیاً للديكتاتورية الدينية الحاكمة في إيران.
في عام 1993، اختار المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، المكوّن من منظمات وشخصيات في المعارضة، وفي اجتماعه السنوي، مريم رجوي رئيسة لفترة نقل السلطة إلى الشعب الإيراني. في منصبها کرئیسة منتخبة للمقاومة، تمثّل مريم رجوي تحديًا استثنائيًا سياسيًا واجتماعيًا وثقافيًا وعقائديًا للملالي الحاكمين. تحت قيادتها تبوّأت المرأة في المقاومة مناصب رئيسية في المقاومة. وتشكّل النساء أكثر من نصف أعضاء المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية. وتحوّلت النساء إلی رقم صعب في معارضة النظام المناهض للمرأة. وهذا تطور تاريخي من شأنه تغییر مسار التطرف الدیني في الشرق الأوسط.
خلال السنوات الماضیة تحدثت السيدة رجوي في مئات المؤتمرات الدولية. لقد كانت ضيف الشرف في العديد من الاجتماعات وتحدثت في جلسات الاستماع في الكونغرس الأمريكي والمؤتمرات الرئيسية في برلمانات الدول الأوروبية. وقد التقت بالعديد من الشخصيات السياسية ، بما في ذلك نواب ودبلوماسيون ورؤساء دول ومدافعين عن حقوق الإنسان من الولايات المتحدة وأوروبا وبلدان الشرق الأوسط.

ضد التطرف الدیني

کانت لمريم رجوي العديد من الخطب حول الرسالة الحقيقية للإسلام، أي الإسلام المتسامح الديمقراطي في وجه التفسير الرجعي المتزمّت للإسلام. إنها تری أن أحد الفوارق الهامّة بين هاتین الرؤیتین النقیضتین هو موضوع المرأة. ومن بين أعمال مريم رجوي “الإسلام والمرأة والمساواة” و “النساء قوة التغيير” و “المرأة ضد التطرف” و “لا حجاب إجباري ولا دين إجباري ولا حكوم إجباري”.
عام 1994 حذّرت مريم رجوي في كلمة ألقتها في مبنی بلدية أسلو عاصمة النرویج من اخطبوط الاستبداد الديني و التطرف الإسلامي والذي ينبض قلبه في طهران وقالت :« لقد تحول التطرف الديني إلى اكبر تهديد للسلام في المنطقة والعالم» و«إن الملالي الحاكمين في إيران یوسّعون من دائرة هيمنتهم بتصدير الأزمة والزعزعة ویستغلّون في ذلک المشاعر الدينية لاكثر من مليار مسلم في العالم».
وفي كلمة ألقتها في حزيران عام 1996 في المؤتمر العالمي «ألنساء صوت المقهورين» في صالة ایرلزكورت بلندن اكّدت:« إن مسألة النساء وحركة المساواة تلتقي مع النضال ضد الرجعية والتطرف الدینيِ لأن النساء لسن الرائدات في حركة المساواة فقط وانما هي القوة الرئيسية للتنمية والسلام والعدالة الاجتماعية…
وبرأيي فان المجتمع الإنساني لا یمکن أن یتخلّص من ظاهرة الرجعية والتطرف المشؤومة إلا وأن تلعب النساء الرائدات دورهنّ الريادي في هذه المعرکة‌ العالمیة وأن يستخدمن كافة اشكال النضال الديموقراطي لسد الطريق على جمیع اشكال المساومة والمهادنة والمسايرة مع الملالي أعداء النساء واعداء الإنسانية».
في كلمة ألقتها بمناسبة اليوم العالمي للمرأة في مارس 2013 في باريس، وجّهت مريم رجوي دعوة إلى تشكيل جبهة موحّدة ضد التطرف الدیني وقالت:حان الوقت للنساء على المستوى الدولي لتوسيع جبهة عريضة مناهضة للتطرّف الدیني، جبهة واسعة مضادّة للديكتاتورية الدینیة بهدف تخليص شعوب المنطقة من شرور المتطرفين … و قبل أن يتمكن النظام الإیراني من توسيع نفسه، يجب أن نوسّع جبهتنا ضد التطرف.

بشأن التطرف الدیني قالت مريم رجوي في جلسة استماع الكونغرس الأمريكي في 29 أبريل 2015:
اليوم، باسم داعش أو الميليشيات الشيعية، هاجمت الأصولية الإسلامية والتطرف دول المنطقة؛ کما هاجمت الولايات المتحدة وأوروبا. وظهر التطرف الإسلامي كتهديد للسلام بعد أن سرق خميني قيادة الثورة الشعبية الإيرانية عام 1979 وأسس دكتاتورية دينية. منذ ذلك الحين، عمل هذا النظام کمصدر رئيس للتطرف الإسلامي في المنطقة والعالم … وتقول تجربة العقود الثلاثة الماضية ما دام لم تتخذ سياسة حاسمة ضد المصدر الرئيسي للتطرف، ستجلب هذه الظاهرة نتائج هدّامة.

وقالت مريم رجوي في كلمة أخرى بمناسبة اليوم العالمي للمرأة 2016 فی صالة موتوآلیته بباریس: … كل ما يقوم على الإكراه والفرض، وكل ما ينفي الإرادة الحرة واختيار الناس، ليس من الإسلام بل هو نقیض للإسلام. وما ينكر الحقوق المتساوية للمرأة لا مكان له في الإسلام.
لن نتسامح مع نفي حقوق المرأة سواء كان ذلك تحت ستار الدين أو بأي شكل آخر. نحن ندافع عن الإسلام الديمقراطي ضد التطرّف والتخلّف والمتاجرة بالدين. نحن ملتزمون بتحويل هذا القرن باسم النساء إلى عصر تحریر النساء وعصر الإنسانية في العالم، وذلک من خلال تحويل هذا العصر آلی عصر المساواة والتحرر، والمشاركة الفعالة والمتساوية للمرأة في القيادة السیاسیة.
يجب أن تكون المرأة الإيرانية حرة! وأن تختار لنفسها ما تعتقده وما ترتديه وكيف تعيش. ونكرر أنه لا الحجاب الإجباري، ولا الدين الإجباري، ولا الحکم الإجباري.

الخیار الثالث

في ديسمبر 2004 وفي كلمة لها أمام البرلمان الاروبي قدّمت السیدة رجوي «الخیار الثالث» وجعلت أفقاً واضحاً بشأن الازمة الإيرانية التي کان العالم في قلق من ما ستؤول إلیها هذه الأزمة.
وقالت: «في البحث عن حلّ للأزمة الإیرانیة عادة يتم الحديث عن خيارين: المهادنة مع نظام الملالي بهدف الاحتواء أو التغيير التدريجي وهذا ما انتهجته الدول الغربية على مدى العقدين الماضيين؛ والخيار الثاني هو اسقاط نظام الملالي من خلال شنّ حرب خارجية مثلما حصل في العراق ولا أحد يريد تكرارها في إيران.
ولكنني اليوم جئت لأقول ان هناك حلا ثالثا: « تحقیق التغيير بيد الشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية.
واذا أزيلت العقبات الخارجية، فان الشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية قادران ومستعدان للتغيير وهذا هو الطريق الوحيد للحيلولة دون وقوع حرب خارجية. کما أنّ منح تنازلات للملالي ليس بديلاً للحرب الخارجية ولا يجعلهم یکفّون أیدیهم عن أهدافهم الخبيثة».

خطة مريم رجوي لمستقبل إيران مكونة من عشر نقاط

قدمت مريم رجوي خطة من 10 نقاط لإيران غد حرة

تحریک التضامن العالمي لدعم المقاومة

اليوم تقف مريم رجوي في طليعة الإيرانيين في النضال من أجل التغيير الديمقراطي في البلاد. إنها قادت حركة عالمية تضمّ کبار الشخصيات السياسية والاجتماعية، من المسؤولين السياسيين والعسكريين إلى البرلمانيين والشخصيات السياسية في بلدان الشرق الأوسط والولايات المتحدة وكندا إلى أوروبا وأستراليا. من أجل دعم المقاومة الإيرانية وجسمها المنظم في أشرف 3، اكتسبت هذه الحركة العالمية مكانة وشرعية عالمية في الدفاع عن ضرورة تغيير النظام الإيراني وإرساء أسس الحرية والديمقراطية في إيران. كما حقّقت نجاحاً كبيراً في فضح جرائم النظام بحق الشعب الإيراني، وکشف النقاب عن مشاریعه النووية والصاروخية، فضلا عن أنشطته الهدّامة في تصدير الإرهاب والتطرف.

حملة دولية لإزالة مجاهدي خلق من القوائم الإرهابية

بين عامي 1997 و 2012، وبهدف ااسترضاء نظام الملالي، رضخت بعض الحكومات الغربیة، لطلب النظام في إدراج مجاهدي خلق في قوائم الإرهاب وتقييد أنشطة المنظمة . في نظر الشعب الإيراني، لم تکن هذه العملیة ضد منظمة سياسية فقط ولكن ضد مقاومة الشعب الإيراني من أجل الحریة و تقدیم خدمة لنظام الملالي. کانت قيادة حملة عالمية واسعة النطاق لإزالة اسم مجاهدي خلق من قوائم الإرهاب في أوروبا والولايات المتحدة وفضح العلاقات السرية مع النظام الإيراني مشهد آخر من نضالات مريم رجوي. وکانت حصيلة هذا النضال شطب اسم المنظمة من قائمة المنظمات المحظورة في بريطانيا في عام 2008 والخروج من قائمة الاتحاد الأوروبي عام 2009 و الغاء تهمة الإرهاب في الملف القضائي الفرنسي من قبل قاضي التحقيق الفرنسي والغاء تهمة الارهاب في أمريكا في تشرين الاول عام 2012.

حملة دولية للدفاع عن أعضاء مجاهدي خلق في أشرف وليبرتي

في العام 2009، نقلت الحكومة الأمريكية حماية وأمن أكثر من ثلاثة آلاف من أعضاء المقاومة الإيرانية في أشرف بالعراق إلى الحكومة العراقية. وبناءً على طلب من خامنئي، هاجمت قوات نوري المالكي أشرف في 28 و 29 يوليو 2009 وبعد ذلك في أبريل 2011 وأيلول 2013، مما أسفر عن مقتل أكثر من مائة شخص وإصابة أكثر من ألف. بعد ذلك، تم نقل مجاهدي أشرف إلى مخيم ليبرتي تحت رعاية الأمم المتحدة، حيث تعرّضوا هناک أیضاً لهجمات متكررة بالصواريخ، واستشهد عشرات آخرون وجرح عدد أكبر منهم. ولا شکّ‌ أن هدف نظام الملالي وعملائه في العراق کان القضاء على أعضاء المقاومة.
قادت مريم رجوي حملة دولية للدفاع عن أعضاء مجاهدي خلق في أشرف وليبرتي، مما أدى إلى إصدار مئات البيانات من قبل منظمات حقوق الإنسان، والعديد من التقارير والبيانات من قبل وكالات الأمم المتحدة، وبيانات من آلاف البرلمانيين في مختلف دول العالم، کما صدرت قرارات من البرلمانات والهیآت الدولية. وفي عام 2015أدت هذه الجهود في الولايات المتحدة إلى إصدار قانون للدفاع عن أمن مجاهدي خلق في مخيم ليبرتي.
نتيجة لهذه الجهود والحملات السياسية والدولية المتواصلة، نجحت عملیة‌ النقل الجماعي والتنظيمي الآمن لمجاهدي أشرف من العراق إلى ألبانيا ودول أوروبية أخرى في 7سبتمبر 2015، وفشلت مؤامرات ومخططات نظام الملالي للقضاء على مجاهدي خلق وتفكيكهم في العراق.

حملة المقاضاة لمرتكبي مجزرة عام 1988

وجّهت مريم رجوي نداءً إلى الشعب الإيراني وأعضاء وأنصار المقاومة في اغسطس عام 2016، أعلنت فيه إطلاق حملة المقاضاة بحق مرتكبي مجزرة عام 1988. وكانت من ضمن مطالب هذه الحركة: محاكمة جميع الآمرين والمنفذّين لهذه المجزرة، ونشر أسماء وهويات ومدافن من أعدمهم النظام في تلک المجزرة، والكشف عن أسماء المتورطین فیها. وسرعان ما انتشرت حملة المقاضاة داخل إيران وخارجها، وتحوّل موضوع مجزرة السجناء السياسيين بعد 28 عاماً إلى قضیة الساعة في داخل المجتمع الإيراني أیضاً. وأرغمت هذه الحملة قادة النظام على كسر صمتهم بعد ثلاثة عقود واتخاذ مواقف بشأن هذه الجريمة البشعة. كما أثار استقبال عوائل الشهداء وجهودهم في نشر أسماء الشهداء والوثائق والأدلة المتعلقة بالجريمة، موجة واسعة داخل إيران. وعلى المستوى الدولي، أدّت هذه الحملة‌ إلی إقامة مؤتمرات عديدة من قبل المقاومة الإيرانية والحقوقيين وإلى إدانات دولية لهذه الجريمة الكبرى والدعوة إلى محاكمة المسؤولين عنها.

حملة ضد كورونا

منذ بداية تفشي كورونا في إيران، كشفت المقاومة الإيرانية النقاب عن سياسة النظام في التكتّم على الحقائق والأرقام حول تفشي فايروس كورونا في إيران. وكشفت مريم رجوي في عدة مؤتمرات عن أداء نظام ولاية الفقيه في هذا المجال. على سبيل المثال، في مارس 2021، وفي اجتماع للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، قالت:
لولا سياسات النظام اللاإنسانية، لكان عدد الوفیات أقل بكثير. كما كانت حالة ملايين الأشخاص الذين فقدوا وظائفهم وملايين الأشخاص الذین یعیشون في حالة فقر قابلا للتفادي.
لكن النظام هو الذي مهّد الطريق لانتشار المرض في المدن الإيرانية، وتملّص من اتخاذ الإجراءات الأساسية للسيطرة على هذا المرض، ورفض إنفاق قسم من حوالي تريليون دولار من ثروات المؤسسات التي یستولي علیها خامنئي في مكافحة هذا الوباء. کما حظر خامنئي استيراد اللقاحات.

خطاب في الدورة الاستثنائية لاجتماع المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية – 4 أبريل 2021

مشارکة في المؤتمرات

على مدى العقود الثلاثة الماضية، تحدثت مريم رجوي في مئات المؤتمرات الدولية والأوروبية والعربية، والتقت بالعديد من القادة والشخصيات السياسية والثقافية والدينية. بمن فيهم:

• برلمان النرويج – 8 نوفمبر 2006
• المشاركة في اجتماع مجموعة حزب الشعب الأوربي ( EPP ) بالبرلمان الأوروبي في ديسمبر 2006
• جلسة في البرلمان الألماني – 23 مارس 2010
• اجتماع في البرلمان الفنلندي – يوم 13 مارس 2010
• جلسة في البرلمان الأوروبي – 1 ديسمبر 2010
• جلسة في البرلمان الإيطالي – 6 يوليو 2011
• اجتماع لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان الإسباني – 18 ديسمبر 2012
مؤتمر دولي في مقر الأمم المتحدة بجنيف – 19 سبتمبر 2013
مجلس الشيوخ البلجيكي – 3 ديسمبر 2013
• جلسة في البرلمان الإيطالي – 18 ديسمبر 2013
• لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان النرويجي – 26 فبراير 2014
استماع في البرلمان الكندي – اللجنة الفرعية المعنية بحقوق الإنسان الدولية بالبرلمان الكندي – 15 مايو 2014
مؤتمر في مقر الأمم المتحدة بجنيف حول مسؤولية الأمم المتحدة تجاه المجازر – 13 أغسطس 2014
مؤتمر في البرلمان الأوروبي بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان – 1 ديسمبر 2014
• مؤتمر في مجلس الشيوخ الفرنسي – 5 مايو 2015
• الذكرى السبعون لتحرير أوشفيتز في المجلس الأوروبي – ستراسبورغ – 26 يناير 2015
اجتماع الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا في ستراسبورغ وخطاب في الاجتماع الرسمي لمجموعة حزب الشعب الأوروبي، الاجتماع الرسمي لاتحاد الليبراليين والديمقراطيين – 26 يناير 2015
لقاء اليوم العالمي للمرأة بمشاركة أكثر من مائة شخصیة نسائیة من خمس قارات العالم – برلين – 7 مارس 2015
• جلسة استماع في الكونغرس الأمريكي – 29 ابريل 2015
مؤتمر في البرلمان الأوروبي – 2 مارس 2016
مؤتمر بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان في البرلمان الأوروبي – 6 ديسمبر 2017
الاجتماع الرسمي لكتل حزب الشعب الأوروبي (أكبر كتلة) والديمقراطيين الليبراليين الأوروبيين وتحالف اليسار الأوروبي في الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا في ستراسبورغ – 24 يناير 2018
في مؤتمر بعنوان الآفاق في إيران 2019 في الجمعية الوطنية الفرنسية – 23 فبراير 2019
مؤتمر في البرلمان الأوروبي – 23 اكتوبر 2019

لقاءات مع سیاسیین

على مدى العقود الثلاثة الماضية، تحدثت مريم رجوي في مئات المؤتمرات الدولية والأوروبية والعربية، والتقت بالعديد من القادة والشخصيات السياسية والثقافية والدينية. بمن فيهم:

• مع السید کلود شيسون وزير خارجية فرنسا سابقاً 1994- 2004
• مع الملك الحسين بن طلال الراحل – سبتمبر 1995
• مع الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات – يونيو 1996
• مع الموسیقار العالمي يهودي منوهين 1996
• مع فرانسوا هولاند زعيم الحزب الاشتراكي الفرنسي – تموز 2004
• مع سيد احمد غزالي رئيس وزراء الجزائر الاسبق 2005
• مع السيدة اديت کريسون رئيسة وزراء فرنسا السابق – یولیو 2005
• مع آبي بيير القس الفرنسي البارز ومؤسس حركة امائوس – ديسمبر 2006
• مع السيد برنارد استازي رئيس لجنة الحكماء في فرنسا 2006
• لقاء مع وفد رفيع المستوى من مختلف الأحزاب في البرلمان البريطاني
• مع السيدة دانيل ميتران ارملة الرئيس السابق الفرنسي في 2004 – 2010-2013
• مع السید عزام الأحمد رئیس کتلة الفتح في البرلمان الفلسطیني – سبتمبر2012
• مع أحمد جربا رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية – مايو 2014
• مع الرئیس الفلسطیني محمود عباس والوفد المرافق له 2016
مع وفد من نواب وشخصيات بريطانية بقيادة ديفيد جونز الوزير الأول السابق للمملكة المتحدة والسير ألين ميل نائب رئيس المجموعة الاشتراكية في مجلس أوروبا – 12 فبراير 2016
مع جورج صبرا الشخصیة القیادیة في المعارضة‌ السوریة – مايو 2016
مع وفد رفيع المستوى من المقاومة السورية – حزيران 2016
• مع الدكتور جيرارد دوبري، وزير الدولة في بلجيكا ونائب رئيس لجنة الميزانية بالبرلمان الأوروبي – نوفمبر 2016
مع السناتور جون ماكين، رئيس لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ الأمريكي، في مقر مجاهدي خلق في تيرانا – أبريل 2017
مع وفد من مجلس الشيوخ الأمريكي مؤلف من السناتور روي بلانت نائب رئيس المؤتمر الجمهوري في مجلس الشيوخ، والسناتور جون كورنين زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ، عضو الهيئة القضائية ولجان المعلومات والمالية، والسيناتور توم تيليس عضو في لجان القوات المسلحة والقضاء والخدمات المصرفية في مقر مجاهدي خلق، في تيرانا – أغسطس 2017
مع ریاض یاسین وزیر خارجیة الیمن السابق وسفیر جمهوریة‌ الیمن فی فرنسا – ینایر 2018
مع وفد من الكونغرس الأمريكي، دينا روهراباكر رئيس اللجنة الفرعية لشؤون أوروبا وأوروبا ؛ والقاضي تيد بو ورئيس اللجنة الفرعية لمكافحة الإرهاب ومنع انتشار الأسلحة النووية والتجارة – فبراير 2018
مع رئيس بلدية نيويورك السابق رودي جولياني في أشرف 3 في ألبانيا – يوليو 2019
مع الرئيس الألباني ألير ميتا في أشرف 3 – سبتمبر 2019
مع الجنرال جيمس جونز، أول مستشار للأمن القومي للرئيس باراك أوباما والقائد العام السابق لقوات الحلفاء في أوروبا (الناتو) – نوفمبر 2019
لقاء ديفيد جونز، عضو البرلمان البريطاني، وزير ويلز في حكومة ديفيد كاميرون، والوزير السابق في حكومة تيرزامي في المفاوضات مع الاتحاد الأوروبي – أبريل 2019

محاولات اغتیال: النظام الخائف يوجّه ضربات

على مدى العقود الثلاثة الماضية، كانت السيدة رجوي هدفًا لمؤامرات إرهابية شرّيرة لنظام الملالي. بما فيها:
• بالتزامن مع الاجتماع الكبير للإیرانیین في مدینة دورتموند الألمانیة في يونيو 1995، دبّرت سفارة النظام فی بون ووزارة مخابرات الملالي مؤامرة إرهابية ضد مريم رجوي.
• في عام 1996 كان نظام الملالي يعتزم استهداف منزل السيدة رجوي في أوفيرسورواز بفرنسا بقذيفة هاون 320 ملم مصممة لهذا الغرض. تم ضبط الهاون في ميناء أنتويرب البلجيكي.
في أبريل 2018 خطط نظام الملالي لتفجیر تجمع مجاهدي خلق بمناسبة النوروز في العاصمة‌ الألبانیة تیرانا، حيث كان من المقرر أن تلقي السيدة رجوي کلمة فیه. تم اكتشافه وإحباطه في اللحظة الأخيرة. أدت هذه المؤامرة إلی إبعاد سفير النظام وثلاثة من دبلوماسييه من ألبانيا.
• مخطط لتفجير المؤتمر السنوي العام للمقاومة ‌الإیرانیة في 30 يونيو 2018 في فيلبينت باريس. وكانت السيدة مريم رجوي المتكلمة الرئيسية فیه. قبل العملية بساعات تم اعتقال المخططین وتفكيك القنبلة. في وقت لاحق في الأول من يوليو 2018 تم اعتقال الدبلوماسي الإيراني أسد الله أسدي الذي سلّم المتفجرات لمرتزقة وزارة المخابرات. وحكم على الدبلوماسي الإرهابي بالسجن 20 عاما وعلى ثلاثة من شركائه المرتزقة بالسجن من 15 إلى 18 عاما.

آخر تغريدات

مريم رجوي

President-elect of the National Council of Resistance of Iran

رئيسة الجمهورية المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية لفترة انتقال السلطة إلى الشعب الإيراني

المزید