28 أكتوبر 2018

ذكرى استشهاد 24 مجاهدا بطلا في قصف ليبرتي بالصواريخ في 29 اكتوبر2015

Catégories // مختارات // نشاطات

ذكرى استشهاد 24 مجاهدا بطلا في قصف ليبرتي بالصواريخ في 29 اكتوبر2015

هذا اليوم وهذه التضحيات، هو يوم استذكار لرسالة عظيمة.
الرسالة هي أن الشعب الإيراني عقد العزم لنيل الحرية والديموقراطية وإسقاط نظام ولاية الفقيه مهما كلّف الثمن.
كما ان شهداء 29 اكتوبر 2015 في ليبرتي، قدموا أرواحهم بهذا الهدف في رحاب الحرية.
اولئك الشهداء الذين سقطت أجسادهم في تلك الليلة بالصواريخ وموجات الانفجار مُضرّجة بالدماء، راحوا يبقون حقا نباريس مشتعلة في هذا العصر. وهم أحياء وحاضرون، لأنهم يمثلون مشاعل الأمل في وقت تاه كثيرون في أجواء اليأس. ولأنهم منابع الإيمان واليقين، عندما وصل عديدون إلى العجز في يوم تلبدت سماؤه بغيوم الشك والتردد بغياب الإيمان.
هذا هو حديث شهدائنا وكلام المجاهدين الذين تمسكوا بعهدهم صامدين من أجل النصر حتى النَفَس الأخير.
وهذه هي رسالة المجاهدين إلى جيل الشباب الإيراني: حطّموا روح الإحباط واليأس واللامبالاة التي تنفثها الأنفاس الشريرة المميتة لولاية الفقيه. عبارات «لا يمكن» و«لا نستطيع» و«لافائدة» كلها رسائل مشؤومة تنشرها ولاية الفقيه مثل المخدرات التي تروجها في المجتمع الإيراني. فانهضوا بوجه هذا النظام وروحَه الشيطانية التي تسبّب العجز والانحباس، وأقيموا جنبًا إلى جنب مناصري المقاومة والشباب المنتفضين، معاقل الانتفاضة في كل مكان. إن إنهاء عمر هذه الولاية البائدة أمر ممكن وفي متناول اليد ويتحقق بأيديكم الخلاقة.
وأكرّر مرة أخرى أن إسقاط هذا النظام واجب وهو في متناول اليد وهناك بديل ديموقراطي له.
إذن يمكن ويجب النهوض والعصيان والانتفاضة لكنس هذا النظام المعادي للإنسانية وهذا النظام الحاكم باسم الدين من إيران والمنطقة.

جانب من كلمة مريم رجوي في 29 أكتوبر2017في الذكرى الثانية لقصف ليبرتي بالصواريخ

آخر تغريدات

مريم رجوي

President-elect of the National Council of Resistance of Iran

رئيسة الجمهورية المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية لفترة انتقال السلطة إلى الشعب الإيراني

المزید