11 أبريل 2021

متقاعدون يحتجون وينهضون للمرة الثالثة في العام الجديد في 27 مدينة (20 محافظة) إيرانية

Catégories // آخر الأخبار // البیانات // المواقف

متقاعدون يحتجون وينهضون للمرة الثالثة في العام الجديد في 27 مدينة (20 محافظة) إيرانية

مريم رجوي: احتجاجات وانتفاضات المتقاعدين الشرفاء في عموم إيران تمثل صرخة عموم أبناء الشعب الإيراني لنيل حقوقهم المنهوبة

نظم المتقاعدون ومستحقو معاشات الضمان الاجتماعي في طهران و26 مدينة أخرى، يوم الأحد 11 أبريل 2021، التجمع الاحتجاجي الثالث على مستوى الدولة في العام الإيراني الجديد ضد استبداد نظام الملالي وللاحتجاج على الظروف المعيشية المتردية والأجور المنخفضة وارتفاع الأسعار الجامحة التي جعلت من المستحيل عليهم وعلى عائلاتهم استمرار الحياة.

ففي طهران، وعلى الرغم من الوجود المكثف لقوات الشرطة القمعية، نظم المحتجون وقفات ومسيرات أمام مجلس شورى النظام وفي المدن أمام أفرع مكتب الضمان الاجتماعي. وقامت قوات الأمن بالاصطفاف أمام المتقاعدين في طوابير وحاولت من خلال الهجوم على الأشخاص الذين كانوا يصورون الموقف ومنعت المواطنين من الانضمام إلى المحتجين وانتشار أخبار الاحتجاج. واعتقلت القوات القمعية امرأة كانت تقوم بالتصوير، لكن أجبرت على إطلاق سراحها بعد احتجاجات واسعة النطاق. وترديد الناس “يا عديم الشرف، دعها تذهب”. وبعد اجتماعهم أمام المجلس سار المتقاعدون باتجاه منظمة التخطيط والميزانية هاتفين: “نحن هنا أيام الأحد طالما لم نحصل على حقوقنا”.

وفي تبريز، نشر المتقاعدون مائدة فارغة احتجاجًا على تدهور الوضع الاقتصادي للمتقاعدين، وبينما كانوا يهتفون دخلوا مبنى الضمان الاجتماعي واعتصموا هناك. قوات الشرطة القمعية تستخدم الهراوات في محاولة لإبعاد الناس عن المبنى، لكن المتقاعدون يقاومون.

وفي أصفهان، أغلق المتقاعدون شارع عباس آباد لمدة ساعتين وقاوموا جهود الشرطة لفتح الطريق. وفي رشت أيضا اشتبك المتقاعدون مع الشرطة التي اعتقلت عددا من المتظاهرين.

وشدد المتقاعدون في المدن الكبرى على مقاطعة انتخاب نظام الملالي هاتفين “لم نعد ندلي بأصواتنا .. سمعنا الكثير من الأكاذيب”. كما رددوا هتافات مثل “نحصل على حقوقنا فقط في الشوارع”، “مائدتنا فارغة كفى ظلما”، “نموت، نموت، ونحصل على حقوقنا”، “كفي وعدا، مائدتنا فارغة “،”روحاني الكذاب، أين حصيلة وعودك”، “عدونا هنا، إنهم يكذبون، أنها أمريكا”، و”لم نعد نصوّت، لم نر عدالة”.

بالإضافة إلى طهران، نظم المتقاعدون في مشهد، وأصفهان، وشيراز، والأهواز، وكرج، وتبريز، ورشت، وكرمانشاه، وأراك، وقزوين، وزنجان، وأردبيل، وخرم آباد، وكرمان، وإيلام، وبجنورد، وسنندج، وأرومية، وشاهرود، وساري، ونيشابور، ونوشهر، وبهشهر، وشوش، وشوشتر، ودزفول تجمعات احتجاجية أمام المديرية العامة للضمان الاجتماعي.

ووصفت السيدة مريم رجوي، الرئيسة المنتخبة للمقاومة الإيرانية، احتجاجات وانتفاضات المتقاعدين الشرفاء في عموم إيران بأنها تمثل صرخة الشعب الإيراني لنيل حقوقه المنهوبة على يد نظام الملالي الغاصب والفاسد. نظام يهدر الثروة الوطنية وحصيلة أتعاب الكادحين في نهب الحكومة وفي أتون نشر الحروب وفي البرامج النووية والصاروخية وفي الإرهاب وفي القمع الداخلي لبقاء حكم الملالي. كما دعت السيدة رجوي جميع المواطنين، وخاصة الشباب، للتضامن مع المتقاعدين ودعم مطالبهم المشروعة، وقالت إنه ما دامت الديكتاتورية الدينية قائمة، فإن البطالة والتضخم والفساد والظلم والإجحاف والفجوة الطبقية تزداد أكثر فأكثر..

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
11 أبريل (نيسان)2021

آخر تغريدات

مريم رجوي

President-elect of the National Council of Resistance of Iran

رئيسة الجمهورية المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية لفترة انتقال السلطة إلى الشعب الإيراني

المزید