حل الازمة السورية والشرق الاوسط

ومن أجل وقف الحرب الضروس في سوريا التي أدت لحد الآن إلى تشريد أكثر من نصف سكان البلد، أؤكد نيابة عن الشعب الإيراني الذي قدّم لحد الآن 120 ألف إعدام سياسي في نضاله ضد حكام إيران، على ضرورة اتخاذ سياسة حازمة من قبل أمريكا وأوروبا ودول المنطقة وتحقيق الخطوات العملية التالية.

إنه مطلب الشعب السوري والشعب الإيراني وجميع شعوب المنطقة وحاجة السلام والهدوء في هذه الرقعة من العالم:

1. ادانة جرائم وتدخلات النظام الايراني في سوريا من قبل مجلس الأمن الدولي والدول الأعضاء في الأمم المتحدة وعموم الهيئات الدولية.

2. طرد نظام الملالي من منظمة التعاون الاسلامي وقطع الدول العربية والإسلامية علاقاتها مع النظام الإيراني امتدادا لقرارات مؤتمر القمة الإسلامي في اسطنبول إلى حين ينهي تدخلاته في المنطقة بالكامل.

3. دعم شامل سياسيًا وعسكريًا وماليًا للمعارضة السورية الديمقراطية وتأمين حاجاتها العسكرية والتسليحية الضرورية.

4. اتخاذ تدابير دولية ضرورية لطرد قوات النظام الايراني والميليشيات التابعة له من سوريا واتخاذ إجراءات عقابية منها فرض عقوبات على النظام في حال امتناعه عن سحب قواته. ويجب أن تشترط العلاقات الاقتصادية والسياسية مع النظام بوضع حد لتدخلاته في المنطقة.

5. حظر أي إشراك للنظام الإيراني في المفاوضات المتعلقة بالأزمة السورية.

6. تنفيذ كامل لقرار 2231 عبر اتخاذ إجراءات عملية فاعلة لمنع إرسال السلاح من قبل النظام الإيراني إلى سوريا والعراق والمجموعات الإرهابية.

7. حظر كامل لعقد صفقة مع الشركات التابعة لقوات الحرس.

8. حظر أي نوع من التعاون والعمل المشترك مع قوات الحرس والميليشيات التابعة لها بحجة محاربة داعش في العراق وسوريا.

9. تأسيس منطقة حظر الطيران شمال سوريا لحماية المدنيين ومساعدة المشرّدين واللاجئين.

ليس هنا شك أن بلدان المنطقة بالرغم من وجود خلافات بينها باستطاعتها أن تعتمد على قوة التضامن ويدا بيد مع الشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية للقضاء علي شرور ولاية الفقيه للأبد وطي صفحات تاريخ المنطقة.

كلمات مريم رجوي في اجتماع تضامن شعوب الشرق الأوسط – 10 يوليو 2016

آخر تغريدات

مريم رجوي

President-elect of the National Council of Resistance of Iran

رئيسة الجمهورية المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية لفترة انتقال السلطة إلى الشعب الإيراني

المزید