اللغة: فارسی | English | Français 
25 آذار2020

وفيات جانحة كورونا ترتفع إلي 11500 شخص في 222 مدينة في إيران

Categories // البیانات

وفيات جانحة كورونا ترتفع إلي 11500 شخص في 222 مدينة في إيران

السيدة مريم رجوي: يجب وضع الإمكانات الطبية والمالية الواسعة التي تستحوذ عليها قوات الحرس ومؤسسة خامنئي تحت تصرف المواطنين المحتاجين

أعلنت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية بعد ظهر اليوم الأربعاء 25 مارس أن عدد وفيات فيروس كورونا في 222 مدينة إيرانية ارتفع إلى أكثر من 11500 شخص. عدد الضحايا في محافظة خراسان الرضوية بلغ 980 شخصًا وخراسان الشمالية 59 وخوزستان 500 واصفهان 1360 وكرمانشاه 280 ويزد 230 ولرستان 230 وهمدان 240 وزنجان150 وسيستان وبلوجستان70 بالإضافة إلى المحافظات الأخرى.

وفي الوقت الذي تؤكد جميع التقارير وكذلك تصريحات مسؤولي النظام انتشار الفيروس وزيادة عدد الضحايا ونقص شديد في الإمكانات ووسائل الصحة، قال حسن روحاني اليوم بوقاحة تفوق الوصف: «نحمد الله لم نواجه اليوم نقصًا في عدد الأسرّة وفي عدد الممرضين والممرضات والأطباء، وحتى لدينا في أقسام العنايات المركزة في معظم المدن والمحافظات أعداد إضافية، ويوم أمس كنا قلقين بخصوص مدينة مشهد في هذه الأيام، لكن تبين أن هناك 60 بالمائة من أسرّة مستشفياتنا خالية وفي مدينة مشهد و30 بالمائة من قسم العنايات المركزة، أسرّتها خالية وهذا يدل على وجود برمجة وإدارة جيدة».
و زعم رئيس النظام يوم أمس: «تقلص عدد مراجعي المستشفيات وبدأ عدد الوفيات يتراجع».
يأتي ذلك في وقت أعلنت اليوم وزارة الصحة للنظام عدد حالات الإصابة الجديدة بكورونا خلال الساعات الـ24 الماضية 2206 حالات مما يشير إلى زيادة بنسبة 25 بالمائة بالمقارنة باليوم الماضي وبنسبة 130 بالمائة بالمقارنة بيوم السبت 21 مارس.
كما أعلن محافظ أذربيجان الغربية اليوم أن عدد المصابين وناقلي المرض أكثر بأضعاف مما تم تحديده وإعلانه.
بدوره أعلن ممثل وزارة الصحة في محافظة كيلان محمد حسين قرباني: «مازالت محافظة كيلان تعتبر بؤرة أزمة كورونا... وفي حال بدء الموجة الثانية لنشاط كورونا في كيلان، سيكون حجم الخسائر والأضرار أكثر بكثير مما كان عليه في المرحلة الأولى.. نحن قلقون من هذا الوضع في كيلان، لأن الكوادر الصحية والعلاجية في هذه المحافظة أصابها الإرهاق نتيجة العمل الشاق والمستمر لمدة أسابيع».
كما كتبت صحيفة ”شرق“ الحكومية يوم الاثنين 23 مارس أن دراسة مجموعة عمل تحليل الأوبئة التابعة لوزارة الصحة تنص على أنه بحلول 20 مايو، سوف يصاب ما بين 811 ألف، ومليون و160 ألف بفيروس كورونا في إيران.

من جانب آخر كتب فراهاني، عضو مجلس مدينة طهران، إلى روحاني: «بدأت الصين الحجر الصحي بعد 30 حالة وفيات، وإسبانيا بعد 200 ، وفرنسا بعد 175 حالة وفاة» ثم تساءل: «كم عدد الأشخاص في إيران الذين يجب أن يتوفوا؟» فاطمة ذو القدر عضو مجلس شورى النظام هي الأخرى قالت: «لقد رأينا مرارًا أشخاصًا غير راضين عن إعادة فتح المكاتب، من ناحية يُطلب منهم البقاء في المنزل والحجر الصحي، ومن ناحية أخرى، تم فتح المكاتب».

وفي إشارة إلى وقاحة روحاني التي فاقت التصور، قالت السيدة مريم رجوي: الملالي ملؤوا المقابر ويزعمون أن المستشفيات خالية ويطردون أطباء بلاحدود ويقولون لدينا الإمكانات. لذلك يجب وضع الامكانات الطبية والمالية الهائلة التي تستحوذ عليها قوات الحرس ومؤسسة خامنئي تحت تصرف المواطنين المحتاجين.
وأكدت السيدة رجوي لأولئك الذين يذرفون دموع التماسيح للفاشية الدينية بذريعة العقوبات، أن عليهم أن يحرصوا ولو قليلًا على الشعب الإيراني ويرغمون النظام - إن كانوا صادقين - على قبول المراقبين والمراسلين والوفود والمساعدات الدولية في إيران وأن تصل المساعدات دون وسيط إلى المواطنين. وعليهم أيضًا أن يرغموا نظام الملالي على إطلاق سراح جميع السجناء، والكف عن الاعتقال والتعذيب والإعدام وألا يمنع بشكل خاص المناصرة الوطنية ومساعدات شباب الانتفاضة للمواطنين.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
25 مارس (آذار) 2020

مريم رجوي

 

رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية

[المزید]

اللغة: فارسی | English | Français

تابعونا
 

 

التغريدات الأخیرة