29 فبراير 2020

مريم رجوي: نعلن اليوم العالمي للمرأة لهذا العام يوم شهيدات انتفاضة نوفمبر

Catégories // الرسائل // المواقف

مريم رجوي: نعلن اليوم العالمي للمرأة لهذا العام يوم شهيدات انتفاضة نوفمبر

صديقاتي أخواتي العزيزات!
أيتها المدافعات عن حقوق النساء وممثلاتهن!
عشية اليوم العالمي للمرأة، أهنئكن بحلول هذا اليوم الذي يبشّر بنضال النساء وتضحياتهن ومعاناتهن لبناء عالم خالٍ من الاستغلال والقمع والعنف.
ازدادت مصداقية اليوم العالمي للمرأة في هذا العام بأضعاف بسبب بطولات النساء المنتفضات في إيران وغليان دماء النساء اللاتي استشهدن في انتفاضة نوفمبر الماضي.

نيابة عن الشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية وباسم جميع أخواتنا الشهيدات والأسيرات، نعلن اليوم العالمي للمرأة في عام 2020 يومًا لشهيدات انتفاضة نوفمبر.
أليس الجوهر الأساسي لليوم العالمي للمرأة يتجسّد في وضع حد لمحنة النساء؟
أليس من المفروض القضاء على النظام الذكوري والعنف والاستغلال ضد النساء؟
أليس من الضروري اقتلاع فكرة معاداة المرأة؟
إذن، فاليوم العالمي للمرأة هو يوم شقيقاتنا الشهيدات اللائي استهدفن عفريت التوحش المتمثّل في نظام ولاية الفقيه الكهنوتي المعادي للمرأة.

هذا هو العزم الراسخ للمرأة الإيرانية لتحقيق الحرية والمساواة، وبشرى إسقاط نظام ولاية الفقيه.
منذ ثمانينات القرن الماضي وحتى يومنا هذا، استشهدت الآلاف من النساء الرائدات في مواجهة نظام الملالي، وكثير منهنّ من النساء المجاهدات، وفي مقدمتهن ”أشرف رجوي“.
وفي فترة المقاومة والصمود في ”معسكر أشرف“ بالعراق، رفعت نساء مجاهدات، مثل زُهرة قائمي، وغيتي غيوه جيان، وصبا هفت برادران، وآسية رخشاني، راية الحرية في إيران بالتضحية بحياتهن.
والآن تقود النساء الإيرانيات الشجعان في معاقل الانتفاضة وفي طليعة الحراكات والانتفاضات، مسيرة الإطاحة بنظام الملالي المعادين للمرأة.
وهل هناك دليل أقوى وأكثر وضوحًا على هذه المسؤولية الريادية وتحمل الأدوار الطلائعية التي تثبت جدارة المرأة الإيرانية.
لقد أبدى مسؤولو النظام وقادة قوات حرس خامنئي ووسائل الإعلام الحكومية مرارًا وتكرارًا ذعرهم من الدور القيادي الذي لعبته الشابّات في مسارح الانتفاضة. واعترفوا بأن هؤلاء النساء هن مَن “قادوا” الاحتجاجات خاصة انتفاضتي نوفمبر 2019 ويناير2020. نعم هذا صحيح. ولكن الحقيقة الأكثر أهمية هي أن هؤلاء النساء هن مَن يحضرن في الصفوف الأمامية من الثورة ضد النظام وسيُسقطن في نهاية المطاف نظام الاستبداد الديني.

إن خطة تحرير إيران من قبضة الملالي، أي الخطة المستجدة التي يسعى الشعب الإيراني من خلال رواده المتفانين تحقيقها، تتلخص في هذه الكلمات الأربع: الحرية والديمقراطية والمساواة والتحرر.
نحن فخورون بأن تكون في طليعة خطة تحرير إيران نساء مضحيات وشجعان، تعرضت عشرات الآلاف منهن للتعذيب أو استشهدن في القتال ضد النظام. شهيدات شهر نوفمبر الدامي يمثّلن نموذجاً مذهلًا للثمن الذي دفعته المرأة الإيرانية ومازالت تدفعه.
وحقًا ماذا يعني الدور المحوري لشقيقاتنا وبناتنا الشجعان في انتفاضة نوفمبر؟
لماذا نزلن إلى الشوارع؟ ولماذا ضحّين بحياتهن ودمائهن؟
الجواب: لأن عهد النظام المستبد المعادي للمرأة المتمثل في نظام ولاية الفقيه قد عفا عليه الزمن.
ولأن عصر الدين الإجباري والنظام القسري والحجاب الإلزامي قد انتهى.
ولأن حرمان النساء من حقوقهن وفرض كل أنواع الاضطهاد الجنسي والطبقي والقومي على النساء الإيرانيات، يجب ألا يستمر بعد الآن.
نعم، النساء الشجعان خرجن إلى الساحة ليس فقط من أجل تحرير أنفسهن، ولكن أيضًا من أجل تحرير إيران وخلاص المواطنين الإيرانيين، ودفع مسيرة نضال المجتمع الإيراني إلى الأمام نحو الحرية والديمقراطية والمساواة.
كلمتهن ومطلبهن هو أن النساء من جميع الطوائف والأديان والطبقات الاجتماعية يجب أن يتمتعن بحقوق متساوية مع الرجال في جميع المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية.
الإيمان بدين بعينه أو مذهب أو عقيدة خاصة؛ يجب أن لا يسبّب في الإهانة أو الازدراء بحق أي امرأة أو منعها من الوصول إلى فرص العمل أو الفرص التعليمية أو المقاضاة.
في إيران بعد الملالي، تتمتع المرأة بحرية اختيار ملبسها. وسيتم إلغاء قانون الحجاب الإلزامي.
يحظر تعدد الزوجات والزواج قبل بلوغ السن القانوني.

في سوق العمل، ينبغي أن تتمتع المرأة بفرص متساوية مع الرجل، والمساواة في الأجور والمزايا إزاء عمل مماثل.
على وجه الخصوص، ينبغي أن تتمتع المرأة بالحق في المشاركة المتساوية في القيادة السياسية للمجتمع.
سوف تتحقق هذه الرؤية من خلال إرادة الشعب الراسخة وعزم المقاومة الإيرانية والنساء المنتفضات.

صديقاتي العزيزات،
نظام الملالي محاصر بالاحتجاجات الشعبية. ”لا“ الكبيرة التي أفرزها الشعب الإيراني خلال مسرحية الانتخابات قد ضربت مسرحية خامنئي عرض الحائط. وأن إدراج النظام على القائمة السوداء لمجموعة العمل المالي لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب وضع الملالي في عنق الزجاج. وفي العراق أيضًا، الذي خامنئي أعلنه العمق الاستراتيجي لنظامه، هناك انتفاضة كبيرة ضد الحاكمين المرتبطين بالنظام وتلعب المرأة العراقية الشجاعة دورًا مهمًا فيها.

صديقاتي العزيزات،
في ظل هذا النظام، فإن أي كارثة طبيعية أو مشكلة يمكن الوقاية منها من فيروس كورونا إلى الفيضانات والزلازل تتحول إلى كارثة كبرى للمواطنين الإيرانيين. وأن الشعب خاصة النساء أول ضحايا فساد الملالي.
كارثة كورونا مستمرة على نطاق واسع في البلاد. والنظام يكرّر نفس التجربة المريرة للطائرة الأوكرانية.
وفي هذا الصدد، أحُثّ الأطباء والممرضات والعاملين بالمستشفيات على نشر معلوماتهم للرأي العام للحفاظ على سلامة المواطنين وحماية أرواحهم، ومن أجل إحباط محاولات النظام للتستر على الحقائق.
على وجه الخصوص، أدعو منظمة الصحة العالمية إلى تقديم تقرير موثق عن جميع الحقائق والإحصائيات بشأن كورونا في إيران للرأي العام والهيئات الدولية ذات الصلة وذلك لحماية أرواح الإيرانيين وسلامتهم وحياة المواطنين الآخرين في دول العالم.

أخيرًا، أحيي بسالة شقيقاتنا وبناتنا الشجعان في معاقل الانتفاضة ومقاومتهن وكذلك صمود أخواتنا الأسيرات السياسيات في سجون النظام ونشيد بهنّ.
وأنتن أيتها الأخوات العزيزات اللاتي تجاهدن باستمرار من أجل تحرير شعبكن أدعوكن إلى زيادة مساعيكن لدعم الانتفاضات ومعاقل الانتفاضة.
لذلك:
1. طالبن المجتمع الدولي، وخاصة المنظمات المدافعة عن حقوق المرأة ومنظمات حقوق الإنسان، على إدانة النظام لقتله أكثر من 1500 مواطن، لا سيما النساء المنتفضات أثناء الانتفاضة.

2. طالبن الاتحاد الأوروبي، وخاصة الحكومة السويدية، للضغط على النظام لقبول التحقيق في وضع السجينات السياسيات في إيران.

3. شجّعن الحكومات على الاعتراف بحق الشعب الإيراني والشباب المنتفضين في مواجهة جرائم قوات الحرس وقوى القمع الأخرى وكذلك نضال الشعب الإيراني من أجل تغيير النظام وتحقيق الحرية.

4.أينما كنتن، وأنتن بصفتكن أنصار معاقل الانتفاضة والمنتفضين لتكن همومكن كل يوم ماذا يمكنكن القيام به لتطوير نضال معاقل الانتفاضة.
ضعن مسؤولية دعم معاقل الانتفاضة ومواصلة الانتفاضة على عاتقكن لدفع مسار الانتفاضة إلى الأمام في كل لحظة.
تحياتي لكن جميعاً
دمتن منتصرات

آخر تغريدات

مريم رجوي

President-elect of the National Council of Resistance of Iran

رئيسة الجمهورية المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية لفترة انتقال السلطة إلى الشعب الإيراني

المزید