18 أغسطس 2018

التحية لمصدّق الكبير رائد الحركة الوطنية الإيرانية

Catégories // مختارات // نشاطات

التحية لمصدّق الكبير رائد الحركة الوطنية الإيرانية

وهذه الحقيقة تنم عن شوق ورغبة لدى الشعب الإيراني لتحقيق دولة أسس مصدق نموذجًا منها رغم كل الأزمات والضغوط الداخلية والخارجية. حكم ديمقراطي قائم على أصوات الشعب ومدافع عن المصالح الوطنية الأصيلة وعار عن الفساد والاستبداد.
وبعد تأميم صناعة النفط الايراني، كان انتصاره الكبير الآخر، اثبات حقيقة أن إقامة دولة ديمقراطية في إيران أمر ممكن.
إن معاداة وحقد الملالي ضده، بدءًا من (الملا) كاشاني وإلى خميني وخامنئي سببه يعود إلى كونهم يرون إنكار وجودهم في أواصر المحبة والصداقة بين الشعب الإيراني وبين مصدق.
لقد أثبتت التجربة الكبيرة في التاريخ المعاصر أن الانقلاب المشين في 19 أغسطس 1953 وسقوط حكومة مصدّق على يد الحكومتين الأمريكية والبريطانية آنذاك قد فتح تاريخيًا الطريق أمام ظهور الاستبداد الديني في إيران وتوسّع غول التطرف في المنطقة. فيما تبلورت أمنية مصدّق التاريخية في مقاومةٍ نهضت من أجل إسقاط الاستبداد الديني وإقامة الحرية والديمقراطية.
ومن دواعي الفخر لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية والمجلس الوطني للمقاومة الايرانية أنهما واصلا النضال على درب مصدق الكبير في درجات أكثر تطورًا وبالاعتماد على النساء والرجال المتفانين الذين «يضحّون بكل غالٍ ونفيس من أجل الحرية والاستقلال لإيران العزيزة»

آخر تغريدات

مريم رجوي

President-elect of the National Council of Resistance of Iran

رئيسة الجمهورية المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية لفترة انتقال السلطة إلى الشعب الإيراني

المزید