• الصفحة الرئيسية / الاحداث / مريم رجوي: ضرورة السلام والديمقراطية في المنطقة قطع دابر النظام الايراني بمثابة بؤرة التطرف والارهاب
27 يوليو 2014

مريم رجوي: ضرورة السلام والديمقراطية في المنطقة قطع دابر النظام الايراني بمثابة بؤرة التطرف والارهاب

Catégories // الاحداث // نشاطات

مريم رجوي: ضرورة السلام والديمقراطية في المنطقة قطع دابر النظام الايراني بمثابة بؤرة التطرف والارهاب

بسم الله الرحمن الرحيم
أخواتي إخوتي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لمناسبة شهر رمضان الذي نمرّ بآخر أيامه نحيي من هنا الأخوات والإخوة في جميع أنحاء العالم الذين يصومون هذا الشهر ويحيونه بالعبادات .
في بداية شهر رمضان أعلنتُ هذا الشهر شهر التضامن مع شعوب العراق وسوريا وإيران الشعوب التي انتفضت بهدف التخلص من براثن اعتى الدكتاتوريات في العالم. كذلك شهر التضامن مع شعبي فلسطين ولبنان اللذين باتا ضحية خناجر الغدر والخيانة لنظام ولاية الفقيه في إيران. وأتقدم بالشكر لجميع الشخصيات، والبرلمانيين، وزعماء المسلمين والأخوات والإخوة الذين استجابوا هذه الدعوة.

أيها الحضور الكرام،
العالم الإسلامي يواجه اليوم أزمة كبرى في جميع دول المنطقة، خاصة في العرق وسوريا ولبنان وفلسطين، بسبب الويلات النابعة من حكومة ولاية الفقيه في إيران والتطرف باسم الإسلام الذي ابتدعه نظام ولاية الفقيه.
بهذه المناسبة اسمحوا لي أن أؤكد في هذا المؤتمر نيابة عن المقاومة الإيرانية على بعض النقاط:
1. نحن ندين قصف المواطنين الفلسطينيين الآمنين خاصة النساء والأطفال منهم من قبل إسرائيل.. ونناشد المجتمع الدولي بإتخاذ اجراء فوري لايقاف المجازر والهجمات ضد المدنيين، ونؤيد الجهود المبذولة من قبل الرئيس محمود عباس للتوصل إلى وقف اطلاق نار فوري. إن هذه الهجمات تخدم النظام الحاكم في إيران لانها تلقى بظلالها على الجرائم التي يقترفها في سوريا والعراق، وتعرقل مسار إنهاء الانقسام الفلسطيني وإقامة حكومة الوفاق الوطني والذي تضرّر منها النظام الإيراني بصورة عميقة.
2. إرسال الأسلحة والمعدّات الحربية إلى العراق وسوريا لإبقاء دكتاتورية المالكي والأسد انتهاك لقرارات مجلس الأمن. وعلى المجتمع الدولي أن ينهي الصمت في هذا المجال ويرغم الملالي بايقاف إرسال الأسلحة.
3. على الولايات المتحدة الأميريكية أن لا تتوغل في ورطة التعاون مع النظام الإيراني من خلال مساعدة الحكومة التابعة لهذا النظام. وتعتبر هذه العملية خطأ كبيراً آخر في العراق، ولاتؤدي إلّا إلى غرق العراق في الحروب الداخلية. وكما أعلنت أجزاء مختلفة من المجتمع العراقي فإن الطريق الوحيد للخروج من الأزمة في العراق، يمرّ بتنحية المالكي وبقطع أذرع النظام الإيراني وإقرار حكومة وطنية شاملة.
4. إن حملة الأكاذيب التي يشنّها النظام الإيراني بزعم تأييد مجاهدي خلق لداعش والعلاقة معها استمرار لعشرة أعوام من الأكاذيب حول علاقة مجاهدي خلق بالقاعدة، ولاتهدف هذه الأكاذيب سوى التحضير لارتكاب مجزرة ضد المجاهدين وتكرار جريمة أخرى ضدهم. وفي ما يتعلق الأمر بالعراقيين فإن المتحدث باسم المجلس العسكري لثوار العراق صرّح عدة مرات: «ليست هذه الثورة ثورة داعش بل ثورة العشائر الذين انتفضوا ضد الظلم… هذه الثورة ربيع عراقي جديد لإنهاء الظلم ولاعلاقة لها بالإرهاب» وأنها تدين الإرهاب.
5. نحن إذ نعرب عن استنكارنا للظلم والقمع اللذين وقعا على المسيحيين في الموصل، نثمّن مواقف هيئة علماء المسلمين في العراق والعشائر العراقية في إدانتها ترحيل المسيحيين في الموصل ووصفتها بموقف مسؤول إسلامي وإنساني في وجه الرجعية الدينية والتطرف تحت ستار الإسلام. ووصفت هيئة علماء المسلمين قمع المسيحيين من قبل داعش « تجنيا على الأبرياء وخروجاً عن السبيل التي أوصى بها نبي الإسلام في التعامل مع المسيحيين وغيرهم من أهل الكتاب» وطالبت بإعادتهم الى ديارهم.
نحن نؤكد، كما سبق خلال أربعة عقود، على الإحترام بحقوق أخواتنا وإخواننا المسيحيين وأتباع جميع الديانات والعقائد الأخرى. نحن ندين بقوّة جريمة تفجير مسجد نبي الله يونس في الموصل الذي كان لقرون رمزاً للتعايش بين المسلمين والمسحيين.
6. نحن أعلنا أن مسايرة مجموعة 5+1 مع نظام ولاية الفقيه على الصعيد النووي والتوغل في فخّ مفاوضات دون نهاية وتمديدها لاتؤدي إلّا إلى إعطاء الفرصة لهذا النظام لمزيد من المخادعة، وخلافاً للغوغاء والدعايات فإن نظام الملالي لم يرضخ حتى اليوم لاتفاق شامل يضمن منع النظام من تصنيع القنبلة النووية، كما أن هذا النظام يواصل سياسة دفع الوقت والمماطلة . ويجب على المجتمع الدولي أن يضع في جدول أعماله التطبيق الكامل لقرارات مجلس الأمن وخاصة الايقاف الكامل لعملية تخصيب اليورانيوم. يجب ان ترافق المفاوضات النووية محاسبة الفاشية الدينية حول انتهاك حقوق الإنسان في إيران ولارتكاب المجازر في سوريا والعراق. ويعتبر السعي من أجل الحصول على القنبلة النووية وانتهاك حقوق الإنسان وتصدير الإرهاب والتطرف الاوجه الثلاثة الثابتة والمترابطة لنظام ولاية الفقيه.
والطرف الذي لايريد حقّاً استغلال الطاقة النووية، ولم يكن يريد تهديد الآخرين واللجوء إلى الابتزاز باستخدام القنبلة النووية خارج حدود ايران، فيجب عليه قبل ذلك أن يتخلى عن انتهاك حقوق الإنسان للشعب الإيراني وعن تصدير الإرهاب وسياسة الإعتداء والتوسّع من خلال المجازر في الدول الأخرى.
7. ندعو البلدان العربية والإسلامية في المنطقة أن تقوم بقطع علاقاتها السياسية مع نظام ولاية الفقيه احتجاجاً على تصدير الإرهاب والتطرف والمجازر إلى سوريا والعراق وتأجيج الحروف والنزاعات الطائفية في العالم العربي من البحرين وحتى اليمن ولبنان. إن قطع أذرع النظام الإيراني، بصفته مركز التطرف والإرهاب، من المنطقة ضرورة للسلام والديمقراطية .
كما أن الوقت قد حان للإعتراف بمقاومة الشعب الإيراني التي قامت من أجل إسقاط نظام ولاية الفقيه.

أيها الحضور الكرام
النظام الحاكم في إيران يحاول من خلال إثارة النعرات الطائفيه وتأجيج الصراع بين الشيعة والسنة أن يحرّف التطورات الكبيرة العراقية عن مسارها.
مركز القضية في العراق هو انتفاضة شعب مظلوم ذاق الأمرين من القمع والمجازر والإحتلال، وانتفض من أجل التخلّص من سيطرة النظام الإيراني والحكومة التابعة له في بغداد. وقد اندلعت هذه الانتفاضة عام 2011 بشكل سلمي، لكنها لم تتلّق ردّاً سوى إطلاق النار والتعذيب والإعدامات.
إن الحرب الأميركية المدمّرة في العام 2003، والتي كان للنظام الإيراني دور كبير في أشعالها، أدّت إلى تقديم العراق إلى النظام الإيراني في طبق من ذهب. وبعد ذلك أدّى قمع أهل السنة وايغال الحكومة العراقية في الفساد، وخاصة هيمنة الملالي على شؤون البلاد، إلى قيام انتفاضة شعبية كبيرة.
وعند ما تعبث الدكتاتورية والتمييز بمصير الشعب والقوى العالمية تقف بجانب الدكتاتور، تتمهّد الأرضية لظهور وتنامي الجماعات المتطرفة.
ولو لم تكن هيمنة الملالي على العراق، لكان الشعب العراقي قادرا من السير في مسيرة ديمقراطية ومن إقرار الحرية والسلام والوحدة الوطنية والأمن، وإعادة بناء البلد، فلم يكون الجوّ مساعداً لظهور التيارات المتطرفة في العراق.
الجميع يعرف أن ملايين الشيعة والسنة من أبناء الشعب العراقي كانوا يعيشون بمنتهى التفاهم قبل تدخلات نظام الملالي، وكانت العلاقات الزوجية والأسرية تربط بضعهم ببعض بشكل عميق. ومن السمات التي ترمز بهذه الصداقة والتفاهم هو أن مزار إمامي الشيعة في سامراء كانا تحت حماية أهل السنة.
وفي ما يتعلق بالعقائد الإسلامية فإن الاسلام والقرآن يُهدِيان السلام والتعايش والأخوة لأتباع جميع الأديان.
فمن أين تأتي المشكلة؟ المشكلة تأتي من حكام مجرمين يعملون من أجل تكريس الطائفية و العداء بهدف حفظ عروش سلطتهم.
خلال القرون الأربعة عشر تم هدم مزارات الأئمة الشيعة بيد الحكام الجبابرة عدّة مرات. لكن المرّة الوحيدة التي تمّ فيها تفجير ضريح الإمام الرضا في مدينة مشهد ومزاري الأمامين للشيعة في سامراء معاً كانت تحت سلطة وإشراف خامنئي.
وحقاً لم يكن للأسلام طوال تاريخه عدواً أكبر وأقذر وأخبث من ولاية الفقيه.

أخواتي إخواني
إن قطع أذرع نظام ولاية الفقيه من جميع دول المنطقة في متناول اليد،. حيث أن هناك أمام هذا النظام بديلاً ديمقراطياً يعتبر حلاً ناجعاً عملياً وضماناً لمستقبل مبني على أساس السلام والتسامح والديمقراطية.
الملالي يحاولون تحييد أي نوع من المعارضة ضد نظامهم الاستبدادي من خلال لصقها بأميريكا والغرب، لكنهم باتوا عاجزين أمام هذه المقاومة، لأن القوة المركزية للمقاومة الإيرانية هي منظمة مجاهدي خلق التي تعد نقيضاً ثقافياً وفكرياً للنظام ولظاهرة التطرف الدين، وبذك استطاعت من إلحاق الهزيمة بالنظام في إيران وفي المنطقة.
منذ ثلاثة عقود رفع مسعود رجوي راية الإسلام الديمقراطي في وجه تشدّق خميني بالاسلام ومخادعاته، وأثبت أن تعاليم الدين الإسلامي تتغاير مع ولاية الفقيه في جميع المجالات. إنه أثبت أن كل شيئ من قبيل الاستبداد والإكراه فهو غريب وبعيد عن روح القرآن، لأن الإسلام يعتبر دين الحرية.
ومن خلال هذا الفهم من الإسلام، فإن المقاومة الإيرانية وبشكل خاص مجاهدي خلق يرون في نظرية الخلافة والإمبراطورية الإسلامية التي كان خميني يحمل رايتها فكرة عائدة للعصور الوسطى، وفكرة توسعية ومؤججة لنيران الحروب، وكانت المقاومة الإيرانية أول من شرح هذه الحقيقة. وتركيزاً على هذا الفهم نحن ندافع عن فصل الدين عن الدولة ومبدأ حرية الأديان.

الملالي بتفاسيرهم المحرّفة من الآيات القرآنية، ومن خلال تزوير الأحاديث وبآلة الفتوى والإكراه والرعب فرضوا ديناً حكومياً على الشعب. لكن الإسلام دين الحرية.
وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالأَغْلاَلَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ {الأعراف/157}
جاأ الإسلام ليفكّ القيود من أيدي وأرجل الشعوب. وجاء ليفتح العقدة من الألسن ويحرّر الأفكار.
الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ {الزمر/18}
نعم الإسلام جاء ليضع الإنسان في ذروة حريته وكرامته.
وهل هناك علاقة بين الدين الحنيف والتطرف ونمط العنف والإرهاب باسم الإسلام؟
وكم من فرق شاسع بين الإسلام والقتل الإعتباطي وإيذاء الناس بحجة تطبيق أحكام الشرع؟
وليس هناك قاسم مشترك بين الإسلام وقمع النساء وفرض الحجاب عليهن؟
وما هو القاسم بين الإسلام وهدم المساجد ونهب الأموال العامة؟
ألم تبدأ جميع سور القرآن بالرحمن الرحيم؟
فلما ذا تصفون نمطكم الوحشي بالإسلام؟
الويل للمتاجرين بالدين والويل لهؤلاء الذين تعلّموا من مدرسة خميني قطع الأيدي والأرجل وفقء العيون ورجم النساء، إنهم عادوا إلى الجاهلية التي بعث محمد (ص) لإمحائها.
والويل للملالي الحاكمين في إيران الذين يقومون بقطع أيدي الشباب المحرومين الجائعين بسبب سرقة لقمة العيش لكن المتعاونين معهم أحرار في نهب ثروات وخيرات البلاد.
الويل لكم أنتم الذين جعلتم من دين الله وسيلة للحكم والسلطة.
والويل لهؤلاء الذين التزموا الصمت حيات ابشع فظائع هذا النظام
والويل للذين لايتفوّهون بكلمة عند ما يتم قمع شعوبنا من خلال المجازر والكبت المطلق.
وحقاً روح الإسلام براء من هذه الشرعيات المتعطشة للسلطة.
الإسلام جاء من أجل التسامح والسلام والتعايش بين مختلف الأقوام والمذاهب والأديان والإثنيات.
يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْاْ إِلَى كَلَمَةٍ سَوَاء بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أ {آل عمران/64}
اِنَّ الّذينَ آمَنُواْ وَ الّذينَ هادُواْ وَ النَّصارى وَ الصّابِئينَ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَ الْيوْمِ الْآخِرِ و عَمِلَ صالِحاً فَلَهُمْ اَجْرُهُمْ عند رَبِّهِمْ. [البقرة/ 62]
فما هي العلاقة بين الطائفية والحرب بين الشيعة والسنة، التي هي ديدن خميني، مع حقيقة الإسلام؟
وفي العراق حرموا أهل السنة من حقوقهم السياسية والاجتماعية وفي داخل إيران قاموا بسجن وإعدام عدد كبير من أهل السنة الإيرانيين. وفي الوقت الحالي هناك عشرات منهم يقبعون في سجون خامنئي تحت حكم الإعدام.
لكن في وجه هذا النظام نحن نرى أمامنا هذا الكلام اللامع لعلي بن أبي طالب عليه السلام حيث يقول لمالك الأشتر: إنهم صنفان إما إخ لك في الدين اونظير لك في الخلق.
وفي وجه هذا النظام نحن نعتبر أهل السنة أخواتنا وإخواننا الاعزآء. وأنهم يجب أن يحظوا بحقوقهم السياسية والاجتماعية المتكافئة سواء في إيران أو في العراق، من بينها حق المشاركة المتساوية في السلطة. كما أن السلام والحرية والديمقراطية في هذه المنطقة لن تتحقق إلا من خلال مراعاة حقوقهم وحقوق أتباع الديانات الأخرى.
بصفتي إمرأة مسلمة أضمّ صوتي إلى صوت هؤلاء الذين يدافعون عن رسالة الإسلام الحقيقي وهو الرحمة والحرية، وأتبرّؤ من صنوف الأكاذيب والبهتان التي تنسب إلى الدين الإسلام المحمدي الطاهر. برأينا كل شيء مفروض على أساس الإكراه فليس من الإسلام. لاإكراه في الدين (البقرة/256)
نعم رسالة الإسلام هي الحرية وليست العبودية الدينية
رسالة الإسلام هي الحرية وليست العبودية الجنسية
رسالة الإسلام هي الحرية وليست الفاشية والدكتاتورية
المقاومة الإيرانية وفي محورها مجاهدي خلق وبصمود عديم المثيل دفعوا أغلى ثمن في مواجهة التطرف والحروب وإراقة الدماء باسم الإسلام. وهذا هو السبب الرئيس لدى الملالي لشنّ حملة مستمرة لتشويه صورة هذه المقاومة.
مع كلّ ذلك أقول باسم المقاومة الإيرانية بأننا فخورون أن في وقت نرى فيه منطقتنا والعالم قد اسودّت بفعل العنف والتخريب والتطرف تحت ستار الدين، نحن نقف في الخط الأمامي في المعركة ضدها، حيث أن هناك تياراً منظماً معتقداً بالإسلام الحقيقي وحركة مستعدة للفداء ودفع الثمن من أجل هذا النضال، واستطاعت بصمودها أن يرفع راية الإسلام المستنير المتسامح في وجه التطرف والظلامية والتوحش.
وحقيقتا لو لم تكن هذه الحركة، ولو لم يعرض مسعود هذا الحل وهذا النموذج لكان على منطقة الشرق الأوسط أن تدفع الثمن بأضعاف أكثر من الوقت الحالي.
لا شك أن الصمود في وجه وحش التطرف الذي هو البؤرة الرئيسية للإرهاب والمستعد لصناعة القنبلة النووية يتطلب ثمناً باهظاَ. لكن لحسن الحظ إن تقدم الشعوب وحركتها من أجل الحرية خاصة في إيران قد استجاب لهذه الضرورة التاريخية.
إن مجاهدي الحرية في مخيم ليبرتي هم طلائع هذا النضال وإنهم يدفعون ثمناً غالياً لهذه المواجهة.
الأصدقاء الأعزّاء
يعيش مجاهدو خلق منذ 12 عاماً حالة الإقامة الجبرية ومنذ خمس سنوات تحت محاصرة لاإنسانية من ضمنها محاصرة دواء وعلاج.
وخلال ثماني سنوات تعرّض مخيما أشرف وليبرتي لهجمات قوات المالكي 26 مرة وأدت هذه الهجمات إلى استشهاد 136 من مجاهدي خلق، وجرح 1375 آخر واحتجاز سبعة منهم.
اليوم نحن في الذكرى السادسة والعشرين من عملية الضياء الخالد، ملحمة المقاومة الإيرانية الكبيرة لأجل تحرير إيران، وبعد يومين ستكون ذكرى هجوم قوات رئاسة وزراء العراق بأمر خامنئي على أشرف في 28و29 تموز 2009. تحياتنا اللامتناهية لشهداء عمليات المقاومة والصمود و لشهداء ملحمة الضياء الخالد.
ومنذ شهر حزيران الذي تحول العراق فيه إلي مشهد الحرب والأزمات الأمنية فإن التهديدات ضد حياة المجاهدين في مخيم ليبرتي أصبحت أضعافاً مضاعفة.
إن النظام الإيراني وعملائهم في العراق يحاولون استغلال الظروف الراهنة في العراق ويمهّدون من أجل إجراءاتهم القمعية والإجرامية ضد المجاهدين سكان ليبرتي.
في هذه الظروف يجب على الأمم المتحدة والولايات المتحدة، وتطبيقا لتعهداتهما ووفقا للقوانين الدولية، القيام بنقل جميعهم فوراً إلى أوروبا أو أميركا، وحتى ذلك الوقت يجب عليهما القيام بإجراءات عاجلة ملحّة لحمايتهم في مخيم ليبرتي، وكذلك بانتشارمراقبين من الأمم المتحدة وحدة من القوات ذات القبعات الزرقاء بشكل دائم في المخيم، وأن يرغما العراق باطلاق سراح الرهائن الأشرفيين السبعة.
أيها الحضور الكرام
على إطلالة أعياد الفطر السعيد ندعو الله لإقرار السلام والتسامح والتضامن في فلسطين والعراق وسوريا وفي جميع بلدان المنطقة.
اللهم ساعد شعوب هذه المنطقة حتى تكون الشرق الأوسط خالية من ولاية الفقيه وخالية من التطرف والرجعية الدينية والدكتاتورية.
اللهم امنن على السجناء السياسيين في غياهب سجون خامنئي في كافة أنحاء إيران وتفضّل عليهم بالصمود والمقاومة والمثابرة.
اللهم اعط مجاهدي سبيل الحرية عزيمة مضاعفة وامنن عليهم بالتوفيق والنصر.
اللهم اقترب يوم تخليص الشعب الإيراني
ربَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَ إِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَ ثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَ انْصُرْنا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ [آل عمران ـ 147]

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

آخر تغريدات

مريم رجوي

President-elect of the National Council of Resistance of Iran

رئيسة الجمهورية المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية لفترة انتقال السلطة إلى الشعب الإيراني

المزید