14 مارس 2022

مریم رجوي: الحسم ضد نظام الملالی ضرورة لابدّ منه

Catégories // آخر الأخبار // الرسائل // المواقف

مریم رجوي: الحسم ضد نظام الملالی ضرورة لابدّ منه

رسالة إلى اجتماع في البرلمان البريطاني

أيها الأصدقاء الأعزاء وأعضاء البرلمان المحترمين!

عشية عيد النوروز وبداية العام الإيراني الجديد، أتقدّم بالتحیة لکم جميعًا وأتمنّى أن تكون السنة الجديدة وقدوم الربيع بمثابة ربيع الحرية والديمقراطية للشعب الإيراني.
أود أن أغتنم هذه الفرصة لأحيّي النساء الشجعان في أوكرانيا ومقاومتهن.

أصدقائي الأعزاء!
العالم في وضع حرج وفي نفس الوقت نظام الملالي في أزمة وجود ودون حلول. الاستبداد الذي يحكم إيران الآن في أضعف مراحله خلال السنوات الـ 43 الماضية. يتفاقم الاحتقان في المجتمع بسبب الفقر والفساد والقمع على نطاق واسع. منذ عام 2018، هزّت إيران ثماني انتفاضات عامّة كبرى. خلال انتفاضة نوفمبر 2019، قتل النظام بوحشية ما لا يقل عن 1500 شخص.
من خلال تعيين إبراهيم رئيسي، سفّاح مذبحة عام 1988، كرئيس للنظام، یسعى خامنئي إلى قمع الانتفاضات المتنامية للشعب الإيراني بوحشيةِ و کذلک تمهيد الطريق للحصول علی القنبلة الذرية.
خلال فترة رئاسته وحدها ، تم إعدام ما لا يقل عن 295 شخصًا، بينهم 11 امرأة. لكن رغم هذا القمع الرهيب والقيود الناتجة عن وباء كورونا، استمرت قطاعات مختلفة من المجتمع في الاحتجاج.

دور وحدات المقاومة في إیران

الانتفاضات الشعبية وأنشطة المقاومة المنظّمة ووحدات المقاومة وضعت إسقاط النظام في الأفق أكثر من أي وقت مضى، حيث يحذّر مسؤولو النظام، بمن فيهم خامنئي، من هذا المآل ودور منظمة مجاهدي خلق فیه.
وتعرّضت العشرات من شبكات التلفزيون والراديو التابعة للنظام للتشويش مؤخرا على يد وحدات المقاومة. انقطعت البرامج عن شبكة التلفزيون الرئیسیة التابعة للنظام، وبثّت بدلا من ذلك شعارات مؤيدة للمقاومة. وفي مختلف المراكز العامة في العديد من المدن، في الشوارع المزدحمة ومراكز التسوق، تم بثّ شعارات مؤيدة للمقاومة الإيرانية ودعوات لإسقاط النظام.
وفي وقت سابق، أشعل أعضاء وحدات المقاومة النار في تمثال قاسم سليماني، القائد السابق لإرهابيي النظام، في الساحة الرئيسية من مدینة شهر كرد.
وتظهر هذه الأنشطة غضب الشعب الإيراني من سياسات النظام، كما أدت أنشطة وحدات المقاومة إلى رفع الروح المعنوية الشعبية للمقاومة وإرباك النظام.

المطلوب سیاسة حاسمة للمجتمع الدولي

في مثل هذه الحالة، يجب على المجتمع الدولي أن يضع سياسة حاسمة على جدول أعماله بدلاً من تقديم تنازلات للنظام على أمل إجباره على تعليق مشروعه النووي لصنع الأسلحة. ومثلما لم يوقف الاتفاق النووي لعام 2015 البرنامج النووي للنظام، فإن المفاوضات الأخيرة أيضا لن تستطيع إيقاف ذلك. يستخدم النظام المفاوضات لاستعادة قواه. إنه يسعى إلى رفع العقوبات وفي حينه یعمل من أجل الحصول على القنبلة الذرية. لأنه يراها أنها الضمان الستراتيجي الوحيد لبقائه في السلطة.

سیاسة الحسم في مواجهة هذا النظام أمر ضروري للغاية، والتردد يبعث برسالة للنظام مفادها أنه لن يتم محاسبته على أفعاله الإجرامية وأنه من الأفضل الاستمرار في سياساته المزعزعة للاستقرار. لذلك:
أولاً، علی بريطانيا إدراج الحرس، الذراع الرئيسي للنظام فی سیاساته الإرهابیة والقمعیة ونهب ثروات الشعب للإرهاب وقمع النظام النهاب، في قائمة الإرهاب.
ثانياً، يجب إدانة مذبحة عام 1988، من أکبر الجرائم المرتکبة في النصف الثاني من القرن العشرين والتي أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 30000 سجين سياسي، وتسجيلها كجريمة ضد الإنسانية وإبادة جماعية. يجب تقديم مرتكبي هذه الجريمة المروعة، بمن فيهم إبراهیم رئيسي، إلى العدالة في المحاكم الدولية.
ثالثًا، يجب الاعتراف بنضال الشعب الإيراني للإطاحة بهذا النظام الفاسد والإجرامي.

ضرورة‌ دعم الشعب الإیراني

مع فائق التقدير لممثلي الشعب البريطاني المنتخبين، أودّ أن أذكركم بأن لكم مكانة خاصة في الحملة ضد الديكتاتورية الدينية في إيران. وهنا نخلّد ذکری النائب الراحل السير ديفيد إیمس ، وأن ذكرى دعمه القوي للمقاومة المنظمة للشعب الإيراني تبقى محفورة في ذاكرة الشعب الإيراني.
إنني أناشدكم جميعًا، ممثلي الشعب البريطاني وحماة المقاومة الإيرانية، إلى دعوة الحكومة البريطانية لقيادة مبادرة لدعم الشعب الإيراني ومقاومته لإسقاط هذا النظام.

مریم رجوي: الحسم ضد نظام الملالی ضرورة لابدّ منه

آخر تغريدات

مريم رجوي

President-elect of the National Council of Resistance of Iran

رئيسة الجمهورية المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية لفترة انتقال السلطة إلى الشعب الإيراني

المزید