13 يناير 2022

حركة احتجاجية للتربويين والمعلمين في 30 محافظة في إيران

Catégories // آخر الأخبار // البیانات // المواقف

حركة احتجاجية للتربويين والمعلمين في 30 محافظة في إيران

مریم رجوي : المعلمون يعلّمون درس المقاومة ضد “القهر والاستبداد” من خلال الإصرار على حقوقهم

هذا الصباح، الخميس، 13 يناير، اجتمع المعلمون والتربويون في جميع أنحاء البلاد وتظاهروا. وخرجت المظاهرات والوقفات من قبل التربويين والمعلمين على الرغم من الإجراءات الأمنية واسعة النطاق ووجود أعداد كبيرة من عناصر الأمن وعناصر الشرطة بزي مدني.

حتى ظهر اليوم، وردت تقارير عن مظاهرات احتجاجية من 116 مدينة في 30 محافظة. وجرت هذه التجمعات بناءً على دعوة سابقة في طهران أمام مجلس شورى النظام وفي مراكز المحافظات والمدن، أمام إدارات التربية والتعليم. بالإضافة إلى طهران، جرت المظاهرات والتجمعات في كل من مدن تبريز، جلفا، أورمية، بوكان، سردشت، مياندواب، أصفهان، همايونشهر، شهر رضا، كاشان، نجف آباد، ‌ سميرم، أردبيل، كرج، إيلام، آبدانان، كناوه، شهركرد، لردكان، بروجن، مشهد، نيشابور، كاشمر، بجنورد، شيروان، الأهواز، إيذه، أنديمشك، خرمشهر، اميدية، بهبهان، شوشتر، جايزان، ماهشهر، مسجد سليمان، زنجان، أبهر، خدابنده، سمنان، شيراز، ارسنجان، لامرد، زرين دشت، قزوين، بوئين زهرا، قم، سنندج، سقز، بيجار، مريوان، دهكلان، بانه، كامياران، مريوان، قروه، كرمان، سيرجان، شهربابك، كرمانشاه، إسلام أباد غرب، هرسين، ياسوج، كجساران، كركان، رشت، لاهيجان ، رضوان شهر، لنكرود، خرام آباد، وبروجرد، دلفان، بلدختر، دورود، رومشكان، أليكودرز، ساري، نكا، جالوس، نوشهر، بابل، أراك، بندر عباس، همدان، نهاوند، ملاير، يزد.

وهتف المتظاهرون “المعلم السجين يجب الإفراج عنه”، “يا معلم، قم لإنهاء التمييز”، “سمعنا وعودًا كثيرة، لم نر العدالة”، “الحكومة تخون، والبرلمان يدعم”، “أيها المعلم اصرخ واطلب حقك” و”المعلم يموت .. ولا يقبل الإذلال”، “لا استسلام ولا مساومة يجب التصنيف دون رجاء”، “المعلمون مسجونون، والنهابون طلقاء”، “شعار كل معلم ضد ظلم الظالم”، “يا مدّعي العدال، اخجل اخجل” و “التعليم المجاني حق لأطفال إيران “.
حاول النظام منع المعلمين من التجمع وانضمام المواطنين إليهم بإرسال قطعان من الشرطة بلباس مدني وقوى الأمن وشرطيات. وفي الأهواز، هاجمت الشرطة المعلمين وضربتهم. واعتقلت القوات القمعية 4 معلمين في مشهد و 6 معلمين في الأهواز و 3 في بوشهر وعددا آخر في طهران وشيراز.
وحيّت السيدة مريم رجوي، الرئيسة المنتخبة للمقاومة الإيرانية، المعلمين والتربويين وقالت إنهم يسرعون في حركتهم الاحتجاجية من خلال هتاف “انهضوا للقضاء على التمييز” و “يجب إطلاق سراح المعلم المسجون” ومن خلال الإصرار على حقوقهم يعلّمون درس المقاومة ضد “الظلم والظالم”.
وأضافت أنه ما دام هذا النظام الإجرامي في السلطة، فإن التمييز والفقر والبطالة والفساد سيستمر وينتشر. مؤكدة أن السبيل الوحيد هو وضع حد للاستبداد الديني وإقامة الديمقراطية وحكم الشعب. لا يفكر الملالي الحاكمون إلا في الحفاظ على نظام ولاية الفقيه الشرير، وبالنسبة لهم لا قيمة لحياة المواطنين ورفاههم وصحتهم. لكن قمع النظام ليس أقوى من انتفاضة الشعب الإيراني وتضامنه من أجل الحرية.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
13 يناير/كانون الثاني 2022

آخر تغريدات

مريم رجوي

President-elect of the National Council of Resistance of Iran

رئيسة الجمهورية المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية لفترة انتقال السلطة إلى الشعب الإيراني

المزید